الصفحات

الخميس، 3 نيسان، 2014

(سورية: جهادي عمره ثلاثة عشر عاماً)

 مجلة النوفيل أوبسرفاتور الأسبوعية 3 نيسان 2014 بقلم أوليفييه توسير Olivier Toscer


     إنه الخبر الأخير الذي انشغلت به "الأوساط الجهادية": إن أصغر الشباب المتطوعين الذين يعملون مع الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام ـ المجموعة الإسلامية الأكثر وحشية في سورية ـ يبلغ عمره ثلاثة عشر عاماً، واسمه يونس أباعود (Younès Abaaoud)، وهو شاب بلجيكي جاء من بروكسل، ويتحدر من عائلة مغربية الأصل. وصل يونس أباعود إلى سورية في شهر كانون الثاني برفقة شقيقه الأكبر عبد الحميد (27 عاماً) الذي يقاتل باسمه الحربي (أبو عمر سوسي). أكد عبد الحميد أن شقيقه الصغير لا يشارك في المعارك، وأن مصير هذا الصبي الصغير لا يدعو للقلق. ارتكبت المجموعة التي ينتمي إليها هذان الشقيقان أعمالاً وحشية خلال احتلالها لمدينة إعزاز في الشهر الماضي. قام الإسلاميون آنذاك بقطع رؤوس الأشخاص المشتبه بأنهم ناشطون أكراد مُقربون من نظام بشار الأسد. تمتع أحد الجهاديين القادمين من هولندة بربع ساعة من الشهرة المُرعبة عندما ظهر مسروراً والسكين بيدة أمام خمسة رؤوس بشرية بدون أجسادها.