الصفحات

الخميس، 10 نيسان، 2014

(تركيا ـ سورية: الأكراد يرسمون بلدهم)

مجلة النوفيل أوبسرفاتور الأسبوعية 10 نيسان 2014 بقلم لور مارشاند Laure Marchand


     رجب طيب أردوغان هو الشجرة التركية التي تُخفي الغابة الكردية. فاز حزب رئيس الحكومية التركية في الانتخابات البلدية التي جرت بتاريخ 30 آذار، وحاز على 45 % من الأصوات على المستوى الوطني. ولكن المناطق الجنوبية ـ الشرقية في تركيا أعطت أصواتها إلى حزب السلام والديموقراطية (BDP) الواجهة السياسية لحزب العمال الكردستاني (PKK). أصبح حزب السلام والديموقراطية يُسيطر على 11 محافظة من أصل 81 محافظة تركية، ولاسيما المحافظات المحاذية لإيران ولكردستان العراق، كما اتسع نفوذه إلى جزء كبير من الحدود مع سورية. إذاً، بدأت تتجسد استمرارية أرضية وسياسية بين كردستان الشمال في تركيا وبين كردستان الغرب (Rojava). أعلنت المناطق الكردية في سورية عن حكمها الذاتي بالنسبة لدمشق في عام 2012، ويقوم الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني بإدارة هذه المناطق. إن هذا البلد الكردي هو الكابوس بالنسبة لأنقرة التي تسعى إلى الحفاظ على سيطرتها على هذه المنطقة. أعلن حزب أردوغان أيضاً عن فوزه في مدينة Ceylanpinar التي تمثل ممراً للجهاديين الذين يقاتلون في سورية، ولكن الأكراد أدانوا عمليات تزوير واسعة، وتقوم القوات الخاصة التركية بمحاصرة الشوارع ومنع أية مظاهرة.