الصفحات

الثلاثاء، 1 نيسان، 2014

تعيين مانويل فالس رئيساً للوزراء في فرنسا

     ألقى رئيس الجمهورية الفرنسية فرانسوا هولاند مساء البارحة 31 آذار كلمة أعلن فيها عن تعيين السيد مانويل فالس Manuel Valls رئيساً للحكومة الفرنسية بدلاً من جان مارك إيرولت، وذلك بعد الهزيمة التي لحقت بالحزب الاشتراكي في الانتخابات البلدية. يمثل مانويل فالس التيار اليميني ـ الليبرالي داخل الحزب الاشتراكي، وحاز على 5.65 % من الأصوات داخل الحزب الاشتراكي في الانتخابات التمهيدية التي جرت عام 2011 لاختيار المرشح الاشتراكي للانتخابات الرئاسية التي فاز فيها آنذاك فرانسوا هولاند.
     وُلد مانويل فالس في عائلة اسبانية قاومت حكم الجنرال فرانكو، ثم هاجر والده إلى فرنسا في الأربعينيات هرباً من الحكم العسكري في اسبانيا آنذاك. كان والده كزافييه فالس Xavier Valls رساماً، وتحمل والدته  لويزانجيلا غالفيتي Luisangella Galfetti الجنسية الإيطالية. طلب مانويل فالس الحصول على الجنسية الفرنسية عندما كان عمره عشرين عاماً، وحصل عليها عام 1982. بدأ بدراسة القانون في السوربون، ثم انتقل إلى دراسة التاريخ وحصل على الإجازة الجامعية في علم التاريخ. لم يدرس في المدرسة الفرنسية العليا للإدارة كما هو الحال بالنسبة لمعظم المسؤولين السياسيين في فرنسا. تزوج من زوجته الأولى ناتالي سولييه Nathalie Soulié عام 1987، وأنجبا أربعة أطفال. تم تزوج للمرة الثانية في الأول من تموز عام 2010 مع عازفة الكمان آن غرافوان Anne Gravoin التي تعمل مع بعض المطربين الفرنسيين المعروفين مثل جوني هوليدي Johnny Hallyday وباتريك برويل Patrick Bruel. يتحدث مانويل فالس اللغات الفرنسية والاسبانية والإيطالية والكاتالانية.
      انضم إلى الحزب الاشتراكي عام 1980، وبدأ حياته السياسية ضمن تيار رئيس الوزراء الفرنسي السابق ميشيل روكار. بدأت صداقته تلك الفترة مع الرئيس الحالي للمحفل الماسوني الفرنسي آلان بوير Alain Bauer وسيتفان فوكس Stéphane Fouks الذي أصبح فيما بعد رئيس شركة Euro RSCG للدعاية والعلاقات العامة. انضم إلى المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء الفرنسي ليونيل جوسبان عام 1997، ثم عُمِل مع فرانسوا هولاند عندما كان الأمين العام للحزب الاشتراكي الفرنسي، ثم عُمل مع سيغولين رويال عندما كانت المرشحة عن الحزب الاشتراكي للانتخابات الرئاسية عام 2007.
      دعا مانويل فالس عام 2009 إلى تغيير اسم الحزب الاشتراكي الذي كان يعيش انقسامات حادة آنذاك بعد هزيمة المرشحة الاشتراكية للانتخابات الرئاسية سيغولين رويال أمام نيكولا ساركوزي، وكان يوجه حينها انتقادات لاذعة للحزب الاشتراكي بقيادة مارتين أوبري التي طلبت منها التوقف عن هذه الانتقادات أو مغادرة الحزب. تُشير استطلاعات الرأي منذ شهر آب 2012 إلى أنه الشخصية السياسية الأكثر شعبية في فرنسا متقدماً على فرانسوا هولاند وجان مارك إيرولت، وكان اسمه يتردد مراراً كرئيس قادم للوزراء في فرنسا منذ وصول فرانسوا هولاند إلى قصر الإليزيه، ولا يخف طموحه بأن يكون رئيساً للجمهورية، ويُشبهه بعض المراقبين بنيكولا ساركوزي بطباعه الشخصية وسياسته الاقتصادية.
     فيما يلي السيرة المهنية لرئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس نقلاً عن الموقع الإلكتروني لرئاسة الوزراء الفرنسية:
ـ ولد في برشلونة في 13 آب 1962، متزوج وله أربعة أطفال
ـ استلم منصب وزير الداخلية من 16 أيار 2012 حتى 31 آذار 2014
ـ رئيس المجلس المحلي لمنطقة إيفري  Evry ووسط إيسون منذ عام 2008
ـ نائب في البرلمان عن الدائرة الأولى لمنطقة إيسون Essonne منذ عام 2002
ـ رئيس بلدية مدينة إيفري بين عامي 2001 و2014
ـ معاون رئيس بلدية مدينة أرجنتوي Argenteuil عام 1988
ـ عضو مجلس منطقة باريس وضواحيها بين عامي 1986 و1992
ـ المسؤول الإعلامي في الأمانة العامة للحزب الاشتراكي عام 1995
ـ الأمين العام للفيدرالية الاشتراكية عام 1988
ـ المسؤول الإعلامي في مكتب رئيس الوزراء بين عامي 1997 و2001
ـ عضو وزاري مفوض في في اللجنة الأولمبية للألعاب الشتوية في مدينة ألبرفيل بين عام 1991 و1993
ـ عضو في مكتب رئيس الوزراء بين عامي 1988 و1991
ـ ملحق برلماني للنائب روبير شابوي عن منطقة أرديش Ardèche بين عامي 1983 و1986
ـ ألف ثلاثة كتب هي: (الأمن، اليسار يمكن أن يُغيّر كل شيء) عام 2011 و(طاقة التغيير) عام 2011 و(السلطة) عام 2010