الصفحات

الجمعة، 17 تشرين الأول، 2014

(التعاون الصعب بين فرنسا وتركيا)

مجلة النوفيل أوبسرفاتور الأسبوعية 16 تشرين الأول 2014 بقلم مراسلتها الخاصة في تركيا لور مارشاند Laure Marchand


     يبدو أن الاتصالات تمر بصعوبة بين باريس وأنقرة. بعد عدة أسابيع من الخطأ المرتكب أثناء طرد ثلاثة جهاديين فرنسيين من تركيا التي لم تُعلم السلطات الفرنسية بأنها أرسلت هؤلاء الجهاديين في طائرة متجهة إلى مرسيليا وليس إلى باريس (ولكن تم القبض عليهم لاحقاً)، ظهرت قضية جديدة تُربك البلدين الشريكين في مكافحة الإرهاب، ويُفترض أنهما يتشاركان بالمعلومات. أشارت صحيفة التايمز إلى أنه هناك ثلاثة فرنسيين من بين مئة وثمانين إسلامي أفرجت عنهم أنقرة في شهر أيلول أثناء عملية تبادل السجناء بين الحكومة التركية والدولة الإسلامية مقابل الإفراج عن الرهائن الأتراك الذين تم اختطافهم من القنصلية التركية في الموصل. ولكن السلطات الفرنسية لم تعلم بذلك على الرغم من أن وزير الداخلية الفرنسية برنار كازنوف زار أنقرة بتاريخ 26 أيلول في محاولة لإعادة الحوار. إن تركيا هي المدخل الرئيسي للجهاديين الفرنسيين الذين ذهبوا للقتال في سورية.