الصفحات

الأحد، 7 كانون الأول، 2014

(بشار: وزن الآلام)

صحيفة اللوموند 6 كانون الأول 2014 بقلم كريستوف عياد Christophe Ayad

     مضى وقت طويل دون أن يجري بشار الأسد مقابلة مع وسائل الإعلام الغربية. لم نعد نسمح خطابه الشمولي (Orwellein) منذ وقت طويل، ولم يتغير منذ بداية التمرد عام 2011: الشعب معي، وجميع أعدائي هم إرهابيون يعملون لحساب الغرب ودول الخليج، وجيشي لم يقتل أي مدني تقريباً... لم تكن هناك حاجة للسفر إلى دمشق من أجل إعادة إنتاج مثل هذه المقولات الساذجة. على الرغم من ذلك، اهتمت باري ماتش بهذه اللعبة المحابية التي ستكون مضحكة لولا أن الأمر يتعلق هنا بمئتي ألف قتيل. إن السؤال الحقيقي والوحيد التي تطرحه هذه المقابلة هو: "لماذا الآن؟". عندما كان بشار الأسد في وضع صعب بعد الهجوم الكيميائي في 23 آب 2013، كان يتكلم كثيراً في وسائل الإعلام. إذا كان زعيم دمشق يتكلم الآن، فإن السبب هو وجود ما يدعو للقلق على الرغم من الحشد الدولي ضد الدولة الإسلامية، مما أفسح المجال أمامه لكي يهاجم المتمردين المعتدلين. ولكن على المدى القصير، إن الآفاق ليست جيدة: إن تركيا وفرنسا تعملان على دفع واشنطن نحو توسيع ضرباتها لكي تشمل أيضاً النظام السوري الذي يُعتبر أصل المشكلة، كما أن إيران وروسيا أصابهما الضعف بسبب انهيار أسعار النفط، وأخيراً، تقترب طهران من التوصل إلى اتفاق مع واشنطن حول الملف النووي، واستأنفت موسكو الحوار مع السعودية عبر مصر.