الصفحات

الأحد، 28 كانون الأول، 2014

(كيف تتحول السجون الخاصة إلى معامل)

عنوان الكتاب: (خلّصني من هذا الشحم! جولة صغيرة في الكابوس الأمريكي) ـ الكاتب: المخرج السينمائي الأمريكي  المعروف مايكل مور Michael Moore. صدرت الطبعة الانكليزية عام 1996 ـ 1997 وصدرت الطبعة الفرنسية عام 2000 عن دار نشر La découverte & Syros.

"الفصل 17
منشور إعلاني من شركة مايك بينال Mike’s Penal, INC
قال بوب تيسلر Bob Tessler رئيس شركة تعمل مع المساجين: "إن اليد العاملة في السجون متحمسة جداً، إنهم أشخاص يريدون العمل فعلاً. هذا ما يجعلها صفقة مربحة".

منشور إعلاني بعنوان: (عرض لا يجب تفويته)

    تطرح شركة مايك بينال مليون سهم للبيع بسعر خمسة وعشرين دولار للسهم الواحد، وتعرض عليكم فرصة المشاركة في مغامرة داخل قطاع تتصف آفاق نموه وربحيته بأنها الأكثر إثارة في الاقتصاد الأمريكي، أي قطاع السجون الخاصة!
     بشرائكم لأسهمنا تصبحون شريكاً لشركة مايك بينال، وهي شركة فريدة من نوعها لخدمة الناس والمساهمين في الشركة. لا تكتف شركة مايك بينال ببناء وإدارة السجون الخاصة. كما هو الحال بالنسبة لبقية السجون الحكومية والخاصة في بلدنا، توفر شركة مايك بينال اليد العاملة المسجونة لصالح بعض الشركات الرائدة في مجال عملها والقادرة على إنتاج السلع والخدمات بكلفة فائقة التنافسية.
     بالإضافة إلى ذلك، نعرض عليكم فرصة استثمارية بدون مخاطر تقريباً. في الحقيقة، لا شيء يسمح بالتوقع بنقص الأيدي العاملة المسجونة في الولايات المتحدة في المستقبل القريب.

قطاع في أوج نموه
     تضاعف عدد المساجين في الولايات المتحدة ثلاث مرات خلال السنوات الخمسة عشرة الماضية. توفر السجون الأمريكية حالياً مليون ونصف مكان للمساجين، وكل معتقل يُكلف الحكومة خمسة عشرة ألف دولار سنوياً.
     بدأت بعض الشركات الخاصة منذ بعض الوقت باقتراح تقديم الخدمات نفسها إلى السلطات بكلفة أقل، بالإضافة إلى تحقيق أرباح كبيرة. تستقبل السجون الخاصة حالياً أكثر من خمسة وستين ألف سجن. حصلت بعض الشركات مثل American Express وSmith Barney على جميع الامتيازات المتعلقة بالاستثمار في صناعة السجون. قال أحد هؤلاء المستثمرين: "كنت أستثمر أموالي في الفنادق سابقاً، ولكنني متأكد أن معدل امتلاء السجون يبلغ 100 % يومياً!".
     لا يكتفي مساجين السجون الخاصة بالبقاء في زنزاناتهم ومشاهدة التلفاز أو ممارسة العادة السرية. إنهم يعملون لصالح أكبر الشركات الأمريكية مقابل 20 % من الحد الأدنى للأجور!
     نقلاً عن جيسي جاكسون Jesse Jackson، بلغت قيمة السلع والخدمات المنتجة من قبل مصلحة السجون الحكومية والخاصة تسعة مليارات دولار عام 1996. إن هذا التوفير في كلفة الأجور من المفترض أن يسمح للشركات الأمريكية بالتخلص من حوالي أربعمائة ألف عامل!

سوق واعدة
     إن السوق الكامن غير محدود. سيؤدي المعدل الكبير لإغلاق المعامل الذي تشهده الولايات المتحدة إلى زيادة عدد العاطلين عن العمل الذين سينجرون في دوامة جهنمية من الانحطاط والبؤس. عندما سيخسرون منازلهم وسياراتهم ومدخراتهم، فإن الكثيرين منهم سيغرقون في الجريمة بشكل طبيعي، ومن هنا تأتي ضرورة توسيع نظام السجون.
     مع تآكل الدخول الضريبية للمؤسسات المحلية والمناطقية بسبب رحيل الشركات الأمريكية، لم يعد أمام هذه المؤسسات أي خيار باستثناء الاعتماد على السجون الخاصة لكي تتحمل كلفة المساجين الذين يزداد عددهم أكثر فأكثر. ما دامت البطالة تزداد بالوتيرة نفسها، فإن آفاق هذا القطاع لا يمكن أن تكون إلا مزدهرة.

شركاء من الدرجة الأولى
     صدرت مؤخراً بعض المقالات في المجلات الأسبوعية مثل The Nation وBusiness Week مؤكدة هذا التشخيص المُشجع. يكفي ذكر أسماء الشركات التي أصبحت تستعين باليد العاملة في السجون لتخفيض كلفة انتاجها:
ـ شركة AWA للطيران: تم تكليف جزء من إدارة حجوزات هذه الشركة إلى بعض المعتقلين في Ventura في كاليفورنيا. عندما تتصلون بهذه الشركة لحجز مكان على إحدى طائراتها، ربما يرد عليكم مجرم محنك!
ـ شركات IBM وTexas Instruments وDell Comuters: تعمل هذه الشركات العملاقة في مجال المعلوميات مع شركة تعهدات Lockhart في تكساس التي تقوم بصنع المدارات المطبوعة Circuits Imprimés بواسطة المساجين.
ـ شركة AT&T: تلجأ هذه الشركة إلى بعض السجون في كولورادو للحصول على خدمات التسويق الهاتفية.
ـ شركة ميكروسوفت Microsoft: يقوم المساجين في ولاية واشنطن بتوضيب مختلف أنواع المنتجات المعلوماتية لحساب شركة Exmark التي تزود شركة ميكروسوفت وثلاثين شركة أخرى.
ـ شركة Eddie Bauer: هناك مساجين آخرون في الولاية نفسها يصنعون البطانات القماشية لشركة Redwood Outdoor للألبسة التي تقوم بتزويد بعض الماركات التجارية مثل Eddie Bauer وUnion Bay.
ـ شركة Spalding: استعانت هذه الشركة ببعض المساجين في هاييتي للقيام بتعليب وإرسال كرات الغولف.
     وهذا ليس كل شيء. من الممكن أيضاً ذكر شركات Starbucks Coffee وBank of America وشركة Chevron. هناك إقبال كبير من قبل الشركات المهتمة بالأيدي العمالة في السجون، وهذا مفهوم. هل تجدون أنه من المجدي دفع رواتب العمال في النقابات بمعدل عشرين دولار للساعة بالإضافة إلى الأعباء الاجتماعية والرسوم وضرورة احترام جميع الأنظمة المتعلقة بعمل العمال غير المسجونين، وكل ذلك من أجل تعليب كرات الغولف؟ لا، بالتأكيد!
     إذا اخترتم الاستثمار في شركة مايك بينال، نحن نضمن لكم علاوة على ذلك أن المساجين سيكونون مؤهلين لتنفيذ المهمات التي نطلبها منهم: في الحقيقة، سيتم اختيارهم من قبلنا للقيام بالعمل نفسه الذي كانوا يقومون به قبل دخولهم السجن، وذلك مقابل 10 % من راتبهم السابق!

من هم منافسونا؟
     لا حاجة تقريباً للإشارة إلى أن بعض المقاولين الأكثر ابتكاراً لم يترددوا في دخول سوق السجون الخاصة. ولكن فرص النمو غير محدودة على الرغم من المنافسة. لنرى من هم هؤلاء المنافسون:
ـ شركة Corrections Corporation of America: إنها شركة رائدة في سوق صناعة السجون (لا يجب الخلط بين هذه الشركة مع وكالات هوليوود التي تحمل الاسم نفسه CCA)، وتسيطر على 48.3 % من هذا القطاع. تأسست هذه الشركة عام 1983 من قبل المستثمرين الذين يملكون جزءاً هاماً من شركة Kentucky Fried Chicken وبعض الشركات الأخرى، وشهدت نمواً منتظماً، وتدير اليوم سبعة وأربعين سجناً في أحد عشرة ولاية وفي بورتوريكو وأوستراليا وبريطانيا. كانت هذه الشركة الأكثر نجاحاً عام 1995 من بين الشركات الموجودة في تينيسي Tennessee. ارتفعت قيمة أسهمها بنسبة 360.5 %، وأصبحت تحتل المرتبة الرابعة بين الشركات التي شهدت النمو الأكبر في بورصة نيويورك.
ـ شركة Wackenhut: إنها من الأسماء الكبيرة في صناعة السجون! أسسها أحد الأعضاء السابقين في مكتب التحقيق الفيدرالي FBI اسمه George Wackenhut، ثم تحولت هذه الشركة  المختصة بالحماية الشخصية إلى إدارة السجون لاحقاً. تملك هذه الشركة حالياً أربعة وعشرين سجناً في الولايات المتحدة وبريطانيا وبورتوريكو واستراليا، وتستقبل هذه السجون ستة عشرة ألف سجين.
ـ شركة Esmor: تتخصص هذه الشركة بالسجناء ذي النوعية المنخفضة، وتستقبل السجناء الذين لا يريد أحد استقبالهم، ولاسيما عدد كبير من الأشخاص المحكومين بجرائم جنسية. تقوم هذه الشركة بإدارة ألفين وخمسمائة سجين، وتشهد نمواً سريعاً ومتعمداً. وصفتها مجلة Forbes في شهر كانون الثاني 1995 بأنها "الشركة الصاعدة".
ـ شركات أخرى: لنذكر من بينها شركة Management and Training Corporation وشركة US Corrections Corporation، وهي شركات من الحجم الصغير مثل شركة مارك بينال.

مواقع إنتاج مناسبة
     قررت شركة مارك بينال استهداف المناطق الأكثر تضرراً في الولايات المتحدة على الصعيد الاقتصادي. ستكون شركتنا موجودة في كل مكان انهارت فيه مداخن المعامل. إن جميع هذه المناطق المتضررة وسكانها اليائسين ومعدلات الجرائم القياسية فيها يمثلون الزبائن المثاليين لشركة مارك بينال. إن الحياة ليست مسلية دوماً في بعض المدن مثل: Gary وIndiana وEest Saint Louis وIllinois وPennsylvanie، ستكون شركة مارك بينال حاضرة هنا لطمأنة المواطنين الشرفاء عبر إخلاء الشوارع من جميع الأوباش المجرمين.
     في العام الماضي، كان ترتيب المدن الأكثر ارتفاعاً في نسبة الجريمة كما يلي: Atlanta، Flint، Saint Louis، Tampa، Detroit، Kansas City، Newark، Little Rock، Baltimore، Bimingham. تنوي شركة مارك بينال اختراق جميع هذه الأسواق خلال السنوات الثلاثة الأولى من نشاطها. إن توفر المساجين سيكون غير محدود تقريباً.
    لن تتوان السلطات المحلية عن فرش السجاد الأحمر أمامنا عبر: تقديم الأراضي مجاناً، والإعفاءات الضريبية بنسبة 100 % والكثير من المساعدات الفيدرالية. ستأخذ الإدارة المحلية على عاتقها نفقات الإعمار والتجهيزات وستبني طرقاً جديدة وتمديدات الصرف الصحي والكابلات اللازمة لمؤسساتنا. سيتم تدريب جميع حراس السجن عبر البرامج الفيدرالية أو المحلية.
     يُضاف إلى ذلك الامتياز الخاص الذي نتمتع به وهو أن مديرنا العام هو مايكل مور Michael Moor الذي يتحدر من مدينة Flint، إحدى المدن العشرة في لائحة المدن الأكثر ارتفاعاً في معدلات الجريمة. إن معرفته المباشرة بهذا النوع من البيئة سيُعزز فرص نجاحنا كثيراً.

المباني والبنى التحتية
     لا تنوي شركة مارك بينال بناء سجون جديدة إطلاقاً بعكس بقية الشركات في قطاع السجون. قررنا عدم استخدام إلا الأبنية الموجودة أصلاً وتغييرها لهذه الغاية. يوجد في جميع المدن التي تنوي شركة مارك بينال التمركز فيها بعض الأبنية الصناعية التي توفر الإطار المثالي لاستقبال المساجين (بعد إدخال بعض التغييرات البسيطة)، ويوجد فيها أيضاً البنية التحتية اللازمة للإنتاج. من جهة أخرى، سيكون أغلب السجناء معتادين على هذه الأمكنة نظراً لأنهم أمضوا عدة سنوات فيها كعمال في أغلب الأحيان.

خدمات لا يمكن الاستغناء عنها
    لا تنوي شركة مارك بينال تركيز جهدها على نمط الإنتاج "الخفيف" الذي تفضله بعض الشركات الأخرى. نحن أكثر طموحاً: لماذا إنتاج القمصان عندما تستطيعون إنتاج السيارات؟ تنوي شركة مارك بينال الاتصال مع أضخم الصناعات في البلد لكي تقترح عليهم الخدمات التالية:
ـ تجميع الشاحنات: نحن نستطيع الحصول على المصنع والعمال الذين يعملون فيه في آن معاً. ما الذي يمنعنا من صناعة الشاحنات؟
ـ استوديوهات السينما: تحتاج هوليوود إلى استديوهات ضخمة وفرق تصوير كبيرة. يستطيع السجناء بناء الديكور والمشاركة بدور الكومبارس.
ـ التحاليل الطبية: السجناء هم عيّنات ممتازة وحقول تجارب مُحابية في أغلب الأحيان. فكروا فقط بالاكتشافات التي يمكن أن تكون ثمرة التجارب الطبية المتسلسلة! لنقضي على الإيدز بفضل شركة مارك بينال!
ـ الخدمات خارج السجون: إن السجناء المثاليين وأولئك الذين على وشك الاستفادة من الحرية المشروطة (وعد القضاة المحليون بإعطائها وفق الحدود الدنيا ما أمكن) يستطيعون العمل في سلسلة محلات ألعاب الأطفال Toys « R » Us (تتباهى هذه المحلات في Aurora التابعة لـ Illinois بالعمل الليلي الذي يقوم به المساجين لتزويد محلاتهم).

آفاق دولية
     تنوي شركة مارك بينال العمل مع بعض الدول التي لم تعد تستطيع إدارة سجنائهم بشكل صحيح. نحن نقصد الصين ونيجيريا بشكل خاص. نحن نستطيع استيراد سجنائهم وتحسين ميزاننا التجاري بفضل اليد العاملة المجانية تقريباً! فيما يتعلق بالدول التي لا توفر مثل هذه التسهيلات لأنه من غير القانوني فيها حالياً تسويق المنتجات المصنوعة من قبل السجناء، يجب ألا ننسى أننا نعيش في عالم يتغير فيه كل شيء بسرعة كبيرة.
     فيما يتعلق بالمجرمين الأمريكيين الأكثر خطورة على المجتمع، ستبني شركة مارك بينال سجوناً خاصة لهم في غواتيمالا والأورغواي والأردن. من الممكن تكليف هؤلاء المعتقلين عديمي التأهيل والكفاءة بأنواع مختلفة من الأعمال المنتجة التي لا يسمح قانون العمل الأمريكي بإنجازها على أراضي الولايات المتحدة.
     هناك ملاحظة إيجابية: أغلقت شركة DPAS الكاليفورنية مؤخراً أحد معاملها في المكسيك، وأعادت توطين كامل بنيته التحتية في معالجة المعطيات داخل سجن San Quentin في سان فرانسيسكو، وتقول الشركة أن "كلفتهم أقل بكثير"! يبرهن ذلك على أن شركة مثل مارك بينال يمكنها المساهمة في إستعادة فرص العمل الضائعة بسبب اتفاق حرية التجارة في أمريكا الشمالية إلى الولايات المتحدة.

     للحصول على المزيد من المعلومات حول مشاريعنا، راسلونا إلى عنوان شركة مارك بينال التالي: PO Box 831, Radio City Station, Newyork, Newyork 10101".