الصفحات

الأحد، 21 كانون الأول، 2014

(ساعة الاختيار في المشرق)

افتتاحية صحيفة الفيغارو 20 كانون الأول 2014 بقلم فيليب جيلي Philippe Gélie

     بُني التحالف الدولي ضد داعش حول مجموعة متناقضة من الشركاء ومتعارضة في بعض الأحيان، وبدأ بما هو أكثر ضرورة عبر القصف الجوي وتزويد الأكراد والقوات العراقية وبعض المجموعات المتمردة المعتدلة السورية بالسلاح، وترافق ذلك مع الإشراف العسكري في بغداد وكردستان. أعطت هذه الجهود ثمارها منذ عدة أسابيع، وتم احتواء الجهاديين في كوباني بسورية، وهم على وشك التراجع في جبل سنجار بالعراق. بالتأكيد، ما زالت الدولة الإسلامية تفرض قانونها البربري من الرقة إلى الموصل، ولكن النجاحات العسكرية الأولى للتحالف تُقرّبنا من اللحظة التي يجب أن نكون متأكدين فيها من أهدافنا وتحالفاتنا.
    عندما تضعف داعش، تتعزز قوة الباقين. استولى خصمه جبهة النصرة مؤخراً على إمارته الصغيرة في شمال سورية. في الوقت الذي تتفاوض فيه الأمم المتحدة حول هدنة في حلب، تخشى الدولة الغربية من تسهيل استيلاء بشار الأسد على هذه المدينة. أدان لوران فابيوس النزعة التي تعتبر أن نظام دمشق هو أقل الشرور، وذلك رداً على ممثلة الدبلوماسية الأوروبية التي تمنت "التفاوض مع الجميع".

     ما الذي نسعى إلى الحصول عليه في العراق وسورية؟هل سنواصل دعم الأكراد عندما سيطالبون بالحصول على دولة؟ هل يستطيع التحالف الانفتاح على موسكو وطهران مع احتمال فقدان شركائه السنة وفي مقدمتهم السعودية؟ تواجه فرنسا هذه المسألة على المدى القصير تاركة لواشنطن مهمة تحديد إستراتيجية ما زالت بالانتظار. انخرطت قواتنا في هذه الحرب لمدة طويلة. سيُطلب من الجمعية العمومية إعطاء الضوء الأخضر في شهر كانون الثاني، ومن حقه انتظار خيارات واضحة.