الصفحات

الخميس، 11 أيلول، 2014

(أوباما يقود الجبهة ضد الدولة الإسلامية)

صحيفة الفيغارو 11 أيلول 2014  بقلم مراسلتها في واشنطن لور ماندفيل Laure Mandeville

     إذا كان الجميع في واشنطن مرتاحاً لقرار باراك أوباما بمواجهة الدولة الإسلامية، فإن عيوب الخطة الأمريكية لا تخفى على المحللين. إن السؤال الأول المطروح هو مدى إمكانية عمل الشركاء العرب في التحالف، نظراً لأن بعض دول الخليج قدمت دعماً فعالاً للمجموعات الجهادية السنية في سورية حتى الآن. كما أن علاقاتهم متوترة بين بعضهم البعض، ولا يثق الأتراك والقطريون بالسعودية، وتوقع الباحث بريان كاتوليس Brian Katulis أن هذه العلاقات المتوترة "تسمح بالتنبؤ بارتباط صعب ومجزء".

     يتعلق السؤال الثاني بالقوات المتمردة السورية، فما زالت الشكوك مستمرة حول قدرة المجموعات المتمردة على الوجود بين القوات الموالية للأسد والدولة الإسلامية. يتعلق السؤال الثالث المثير للقلق بالعراق والتحالف الحكومي الهش فيه، وأشار بريان كاتوليس إلى أن هذا التحالف الحكومي يمكن أن ينفجر في أية لحظة.