الصفحات

الثلاثاء، 23 أيلول، 2014

(دم بارد)

افتتاحية صحيفة الفيغارو 23 أيلول 2014 بقلم فيليب جيلي Philippe Gélie

     لا تشبع الدولة الإسلامية من الدعاية، وتستفيد من اجتماع العالم في نيويورك بالأمم المتحدة من أجل تسليط الأضواء على خلافتها العراقية ـ السورية. أعلن جهادي ملتحي اسمه العدناني حرباً شاملة رداً على الضربات الفرنسية الأولى منذ ثلاثة أيام. إن هذا الناطق الرسمي الفصيح لداعش ـ هذا هو الأسم الذي تفضله واشنطن وباريس بدلاً من الدولة الإسلامية ـ يعرف عن ظهر قلب قائمة أعماله البربرية. اشتهر رجال الخليفة في الموصل حتى الآن بتقنية قطع الرؤوس بالسكين وعمليات الإعدام الواسعة بالكلاشينكوف. من الآن فصاعداً، إن أية طريقة بدائية للاغتيال ستحقق الغاية المرجوة ضد بعض "الفرنسيين الأشرار" مهما كانت هويتهم، وحتى ولو كان شخصاً بريئاً يتنزه في الجزائر.
     ردت باريس على هذا الخطاب المتخلف من العصور الوسطى لداعش عبر موسيقا معقدة من العبارة المكررة: "فرنسا لا تخاف" في كلمة وزير الداخلية برنار كازنوف البارحة 22 أيلول. بالتأكيد، يجب التزام الحذر أمام تهديدات المجموعات الإرهابية وأفلامها المرعبة. ولكن هذه التهديدات تُظهر لنا كلفة التدخل في العراق، هذا التدخل الذي لم تتم مناقشته في البرلمان حتى الآن، وستتم مناقشته غداً 24 أيلول.
     قرر فرانسوا هولاند قصف الدولة الإسلامية كما لو أنه يركل عشاً للنمل دون أن يعرف ماذا سينجم عن ذلك. هناك خطر حقيقي بتعزيز بقية المجموعات المعادية للغرب على الصعيد الميداني، وكذلك في فرنسا والجزائر وأماكن أخرى. لا ينقص داعش الرجال للانتقال من الكلام إلى الفعل. تشكل فرنسا المستودع الغربي الأول للجهاديين، وقد عاد مئتان منهم من سورية. إن هذا  "العدو الداخلي" الذي أعرب مانويل فالس عن قلقه منه عندما كان وزيراً للداخلية أصبح يملك أمر المهمة. إن قطع الطريق أمامه يتطلب جهداً كبيراً على صعيد الاستخبارات وعبر تعزيز التنسيق الدولي. سنحكم على فضائل "الدم البارد" لوزير الداخلية من خلال قدرته على حماية الفرنسيين.