الصفحات

الثلاثاء، 9 أيلول، 2014

(الفوضى العالمية)

 افتتاحية صحيفة الفيغارو 9 أيلول 2014  بقلم فيليب جيلي Philippe Gélie

     لم يحظ الوضع في ليبيا بالاهتمام الكافي خلال الصيف الماضي على الرغم من أنه ليس أقل دموية من النزاعات في أوكرانيا والعراق وغزة. لقد سيطرت بعض الميليشيات الإسلامية على طرابلس في نهاية شهر آب, وتم إبعاد الحكومة "الشرعية" إلى طبرق الواقعة على مسافة 1200 كم، ولم تعد تحكم أي شيء. كما خرجت الدول الغربية، وأصبح جنوب ليبيا واحة للإرهابيين، وتحول الشريط الساحلي إلى قاعدة للاتجار بالمهاجرين. يحصل كل ذلك على خلفية أعمال الخطف والاغتيال والتعذيب بشكل يُكمل لوحة الدولة المفلسة حتى العظم.
     قال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان إلى صحيفة الفيغارو: "يجب علينا أن نتحرك" نظرأً لجميع الرهانات المتعلقة بأوروبا. لا يمكن أن تتهرب فرنسا من مسؤولياتها في ليبيا، ليس فقط بسبب دورها الرئيسي في التحالف الذي أسقط معمر القذافي عام 2011، بل أيضاً بسبب تدخلاتها اللاحقة في مالي وجمهورية أفريقيا الوسطى، لأن المكتسبات الهشة في هاتين الدولتين مهددة بالمحور الجديد لـ "الخلافات الإسلامية" التي ترتسم ملامحها من باكو حرام في الكاميرون إلى الدولة الإسلامية في العراق.
     ولكن هذا التحدي واسع لدرجة أنه يتجاوز بشكل كبير قدراتنا العسكرية الموجودة في الصحراء الإفريقية (الساحل)، وفرنسا لوحدها في هذا الحصن. تحاول باريس تشكيل تحالف يجمع بين الدول الغربية ـ كم هو عدد المتطوعين؟ ـ وبعض الدول العربية في المنطقة مثل الجزائر والإمارات العربية المتحدة التي قامت طائراتها بقصف الإسلاميين الليبيين قبل أسبوعين.