الصفحات

الأربعاء، 13 تشرين الثاني، 2013

("جدار العار" بين تركيا وسورية)

صحيفة الفيغارو 13 تشرين الثاني 2013 بقلم مراسلتها الخاصة في نصيبين (تركيا) لور مارشاند  Laure Marchand

     بدأت السلطات التركية مؤخراً ببناء جدار في مدينة نصيبين التركية. من المفترض أن يصل طول هذا الجدار إلى سبعة كيلومترات، ويهدف هذا المشروع رسمياً إلى حماية السكان من الألغام المضادة للأشخاص. ولكن "جدار العار" كما يسميه الأكراد سيعزز الفصل بين مدينة نصيبين التركية ومدينة القامشلي السورية. ليس هناك إلا حقل يفصل بين أول المنازل في القامشلي وأبراج المراقبة التركية. أغلقت تركيا المركز الحدودي بالقرب من القامشلي منذ بداية الحرب، وبنت سياج معدني أمام المدرسة الابتدائية. لا تبلغ مساحة هذا الشريط الضيق إلا عدة أمتار، ولكنه يسمح بقذف المواد الضرورية فوق الأسلاك الشائكة. قال أحد المعلمين المتقاعدين: "يجب الاعتراف بأن الأسلحة والمخدرات أيضاً تمر عبر الطريق نفسه".