الصفحات

الخميس، 7 تشرين الثاني، 2013

(سجون الأسد)

مجلة النوفيل أوبسرفاتور الأسبوعية 7 تشرين الثاني 2013 بقلم كريستوف بولتانسكي Christophe Boltanski

     يعتقل نظام بشار الأسد أعداءه السياسيين في سجن صيدنايا: أي الديموقراطيون مثل الناشط الشاب (دياب) الذي تعرض للاعتقال بين عامي 2006 و2011 ويعيش الآن في استانبول، والاستقلاليون الأكراد والمقاتلون المسيحيون السابقون في القوات اللبنانية، بالإضافة إلى بعض الإسلاميين وأعضاء تنظيم القاعدة والمحاربين السابقين في العراق والشيشان وأفغانستان. كان الإسلاميون يشكلون ثلثي عدد المعتقلين حتى عام 2011. قامت السلطة السورية باستخدام الإسلاميين خلال عقد كامل من أجل القتال ضد الجنود الأمريكيين في العراق أو زعزعة استقرار لبنان، ثم أفرجت عن أعداد كبيرة منهم منذ بداية التمرد. إن هؤلاء الإسلاميين يقودون اليوم المجموعات المتمردة الأكثر تطرفاً.
     قال الناشط الليبرالي من الطائفة الإسماعيلية ماهر إسبر (33 عاماً) الذي كان أحد المعتقلين السابقين في سجن صيدنايا ويعيش اليوم في بيروت: "كانوا يلعبون بنا مثل فئران المخابر. أعتقد أن السلطات وضعتني مع الإسلاميين لكي يروا فيما إذا كانوا سيقتلونني". لقد تم فصله عن رفاقه في السجن وإجباره على التعايش مع مجانين الله لمدة خمس سنوات بشكل يمثل خطراً على حياته. اكتشف دياب وماهر اللذان اعتقلا معاً بتاريخ 23 شباط 2006 الإسلاميين الجهاديين وراء القضبان، إن رفاقهما في الزنزانة هم: إبراهيم الضاهر الملقب بأبو حذيفة الذي كان أحد الأمراء السابقين لدى أبو مصعب الزرقاوي والزعيم السابق لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين، ومحمد إياد الزمر الذي كان أحد حراس أسامة بن لادن، وأبو طلحة الذي كان أحد الداعين إلى اغتيال المخرج الهولندي تيو فان غوغ Theo Van Gogh بالإضافة إلى الكثيرين. إنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة أو إلى إحدى المنظمات التابعة له مثل جند الشام. يرتاب هؤلاء الجهاديين بأن الشباب الديموقراطيين يعملون كجواسيس، والأسوأ من ذلك أنهم يعتبرونهم كفاراً. قام هؤلاء الجهاديين قبل عدة أشهر بذبح ستة من المعتقلين المسيحيين معهم. تم اعتقال معظم هؤلاء الجهاديين عند عودتهم من العراق بعد حربهم على الكفار الأمريكييين، وقامت وكالة الإستخبارات الأمريكية بتسليم بعضهم في إطار برنامجها لمكافحة الإرهاب بالتعاون مع الأنظمة الدكتاتورية العربية، وكان بشار الأسد يستخدم سجونه كحقل للتجارب. تم الإفراج بين عامي 2005 و2006 عن عشرات المعتقلين وفي مقدمتهم الفلسطيني شاكر العبسي، ولكن بشرط تأسيس مجموعة فتح الإسلام المسلحة في لبنان. ثم مات أغلب هؤلاء المقاتلين عام 2007 في مخيم نهر البارد في طرابلس.
     اندلع تمرد في الطابق الثالث من الجناح B بسجن صيدنايا بتاريخ 27 آذار 2008، أي في القسم المخصص للسلفيين الذين لن تتم محاكمتهم إطلاقاً. تختلف الروايات حول سبب هذا التمرد. هل قام حراس السجن بالدعس على القرآن كما يؤكد البعض؟ هل تم إلغاء بعض الامتيازات النادرة مثل شراء الطعام من الخارج؟ أم أنها عقوبة إضافية زائدة عن الحد؟ قرر حراس السجن معاقبة الجناح بأكمله، وبدؤوا بإفراغ عشر زنزانات وضرب المعتقلين فيها. رد المعتقلون وسيطروا على الوضع وأخذوا الجميع كرهائن ومن ضمنهم مدير السجن. وصلت التعزيزات وبدأت المفاوضات. طالب المعتقلون بوجبات طعام أفضل وحق الزيارة وإعادة دراسة الملفات. تم تقديم الوعود، وعاد المعتقلون إلى زنزاناتهم، ولاحظوا أنه لم يتغير أي شيء. انفجر تمرد آخر أكثر عنفاً، وحطموا جدران سجنهم بتاريخ 5 تموز، وحملوا السيوف والخناجر، وحاصروا قوات حفظ النظام. تمكنوا هذه المرة من أخذ مئات الرهائن من المجندين غير المتمرسين بالحرب والذين لا يملكون إلا بعض العصي لتجنب المجازفة بخطر وصول البنادق إلى المتمردين في السجن. قام الجيش بمحاصرة السجن، وأطلق النار على الجميع، فقتل حوالي ستين سجيناً وخمسين جندياً. حصلت هذه المجزرة في الوقت الذي كان فيه بشار الأسد ضيف الشرف في استعراض العيد الوطني الفرنسي بتاريخ 14 تموز.
     قام الرئيس بتكليف أحد مستشاريه منير أدنوف بالقيام بمفاوضات جديدة. وهكذا بدأ حصار طويل جداً شبيه بما حصل في القرون الوسطى. قام القناصون بقتل جميع المعتقلين الذين جازفوا بفتح النوافذ أو الصعود على سطح السجن. رد المحاصرون باستخدام المنجنيق والرماح والقنابل البدائية. أرسل النظام المدرعات ثم قطع الكهرباء، ثم حاول الإيقاع بين المتمردين عبر اختيار الأكثر تطرفاً كمحاورين له. بدأت تتشكل التجمعات داخل السجن. بتاريخ 5 حزيران، قام أحد الأمراء السابقين في تنظيم القاعدة (أبو حذيفة) بذبح ستة سجناء اعتبرهم كفاراً، ومن بين هؤلاء الضحايا أحد المدافعين عن حقوق الإنسان نزار رستناوي الذي كان الغرب يُطالب بالإفراج عنه منذ وقت طويل. تجمع الديموقراطيون والمسيحيون والأكراد في الطابق الثاني من الجناح C، وقال دياب: "كنت مستعداً للقتال حتى آخر نفس ضد النظام وضد الجهاديين أيضاً".
     أفشل الحراس جميع محاولات الهرب، الأمر الذي يبرهن على وجود بعض الجواسيس بين المعتقلين. كما استطاع الحراس إيقاف التقدم الواضح في أحد الأنفاق عبر حفر خندق في طريق النفق. بتاريخ 6 كانون الأول، شن الجيش هجوماً جديداً. أصبح الوضع لا يُطاق، ولم يعد هناك ماء. كان المعتقلون يفتشون في النفايات بحثاً عن الطعام، وهدد الإسلاميون المتجمعون في الطابق الأرضي بإعدام كل من يحاول الخروج. قال ماهر: "أصبحنا سجنائهم. نزلنا مع حوالي أربعمائة شخص مسلحين بالخناجر، وأجبرناهم على الاستسلام". وافق المتمردون على الاستسلام بتاريخ 26 كانون الأول. استمرت مجموعة من حوالي ستين شخصاً بالمقاومة حتى الهجوم النهائي بتاريخ 28 شباط 2009.
     بدأ إطلاق سراج الجهاديين قبل وصول الموجة إلى سورية بتاريخ 15 آذار. تمت محاكمتهم بسرعة، ثم تم إطلاق سراح المئات منهم. استفاد بعضهم الآخر من عفو رئاسي. غادروا جميعهم سجن صيدنايا وحتى الأكثر خطراً منهم. قال ماهر: "إن النظام ليس بهذا الغباء الذي نعتقده. لقد شاهد ماذا حصل حوله، وبدأ بالاستعداد لذلك. لقد أفرج عن مثل هؤلاء الأشخاص لكي يفعلوا ما يفعلونه اليوم. عندما تزرع حبة وتسقيها، فإنك تعرف ماذا ستحصد". بعد مرور عدة أشهر، قام بعض السجناء السابقون في صيدنايا مثل أبو محمد الجولاني وأبو طلحة وجمال زانية الملقب بأبو حسين بتأسيس جبهة النصرة. وانضم البعض الآخر مثل أبو حذيفة إلى الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام. تُسيطر هاتان المجموعتان اليوم على شمال ـ شرق سورية. يقوم السجينان السابقان أحمد عيسى الشيخ وحسن عبود بقيادة كتبتي صقور الشام وأحرار الشام على التوالي. أما زهران علوش الذي كان يُعتبر جاسوساً أثناء اعتقاله، فقد تزعم جيش الشام. تبث وسائل إعلام النظام باستمرار المقابلة التي أجراها زهران علوش على اليوتوب قبل عام وهدد فيها باستخدام الأسلحة الكيميائية.
     تم الإفراج عن دياب بتاريخ 3 نيسان، وعن صديقه ماهر بتاريخ 5 حزيران 2011. أما مدير سجن صيدنايا العميد طلعت محفوظ، فقد أسره المتمردون في شهر أيار الماضي وأعدموه. فيما يتعلق بالقائد السابق لفريق الفروسية السوري عدنان قصار، فما زال وراء القضبان.