الصفحات

الثلاثاء، 19 تشرين الثاني، 2013

(الأتراك وأكراد العراق يحاولون تهميش حزب العمال الكردستاني)

صحيفة اللوموند 19 تشرين الثاني 2013 بقلم مراسلها في استانبول غيوم بيرييه Guillaume Perrier

     يهدف اللقاء الذي جرى في مدينة دياربكر التركية يوم السبت 16 تشرين الثاني بين رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الإقليم الكردي المستقل في العراق مسعود بارزاني إلى تهميش حزب العمال الكردستاني في تركيا، وذلك في الوقت الذي تتعزز فيه طموحات هذا الحزب بفضل النزاع في سورية. انتقد رئيس الحكومة التركي "أولئك الذين يتغذون من دماء الشباب" في إشارة إلى الحزب الماركسي. أما الصحفي الكردي العراقي كمال شوماني فقد انتقد اجتماع دياربكر قائلاً: "سيكون من الأفضل أن يعمل بارزاني على كسب محبة الأكراد بدلاً من محبة أردوغان".
     إن التحالف بين تركيا ومسعود بارزاني يتعلق بضرورات الإستراتيجية. بدأ إقليم كردستان العراق بتصدير النفط المستخرج من أراضيه بدون موافقة الحكومة العراقية في بغداد، وتم بناء أنبوب لنقل  النفط إلى تركيا. يبدو المحور السني بين أنقرة وأربيل كعامل استقرار ضمن المشهد الإقليمي الذي تطغى عليه خطوط الانقسام الطائفية.

ـ تدل زيارة مسعود بارزاني إلى دياربكر على التنافس المتزايد بين رئيس الأكراد العراقيين وحزب العمال الكردستاني، وتفاقم هذا التنافس مع النزاع في سورية. بدأ حزب الاتحاد الديموقراطي ـ الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني بوضع أسس الإدارة المستقلة في كردستان سورية، وقد قامت تركيا وأربيل بإدانة هذه المبادرة.