الصفحات

الخميس، 19 حزيران، 2014

(سورية: شبح الموساد)

مجلة النوفيل أوبسرفاتور الأسبوعية 19 حزيران 2014 بقلم هادريان غوسيه بيرنهيم Hadrien Gosset-Bernheim


     من اغتال رئيس أجهزة المخابرات العسكرية السورية اللواء سمير الشيخ المكلف بالحدود السورية؟ إن طريقة الاغتيال المستخدمة لقتل أحد المخلصين لبشار الأسد في وسط دمشق بتاريخ 13 نيسان الماضي في وضح النهار بواسطة اطلاق عيار ناري عن قرب من مسدس كاتم للصوت عيار 9 ملم، تُثير الفضول. إنها عملية معقدة جداً بالنسبة للتمرد السوري الذي يتبنى بشكل عام عمليات التفجير بالقنابل اليدوية أو السيارات المفخخة. كما أنها حصلت في وضح النهار لدرجة لا يمكن نسبها إلى عملية تطهير داخل النظام. إذاً، تتجه الأنظار نحو الموساد الذي اعتاد على مثل هذا النوع من عمليات الاغتيال، ولاسيما ضد العلماء المسؤولين عن البرنامج النووي الإيراني أو قادة حزب الله. إن انخراط اللواء سمير الشيخ في سلسلة العمليات الأخيرة التي نفذتها الميلشيا الشيعية اللبنانية ضد المواقع الإسرائيلية في هضبة الجولان، ربما كان السبب الذي دفع بالدولة العبرية إلى اغتياله. هذا هو أسلوب الإسرائيليين الذين يلتزمون رسمياً بسياسة عدم التدخل في النزاع السوري لكي يجعلوا نظام الأسد يدفع ثمن تحالفه مع حزب الله.