الصفحات

السبت، 8 شباط، 2014

(السيد بوتين، احترم الهدنة الأولمبية واسمح بدخول الإغاثات إلى سورية)

صحيفة اللوموند 8 شباط 2014 بقلم وزير الخارجية الفرنسي سابقاً هوبير فيدرين ووزيرة الخارجية الأمريكية سابقاً مادلين أولبرايت والمحامية الإيرانية شيرين عبادي التي حازت على جائزة نوبل للسلام عام 2003

     من المفترض أن تكون الألعاب الأولمبية استعراضاً مدهشاً، ولكن استعراضاً آخراً مختلف جداً يجري على مسافة ألف كيلومتر منها. إن الثلج والبرد في سورية هما عاملان يهددان حياة النساء والأطفال الذين يعانوا أصلاً من نقص الطعام والدواء. إن الشجاعة والتصميم اللتين يمكن قراءتهما على وجوههم تُعبّر عن قوة تحمّل تضاهي قوة أفضل الأبطال الرياضيين في سوتشي، وعن تصميم ليس أقل إدهاشاً من أجل البقاء على قيد الحياة رغم كل شيء.
     لنتذكر أنه يوجد في سورية أكثر من تسعة ملايين شخص بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، أي أكثر من 13 ضعفاً من عدد الأشخاص الذين سنحت لهم الفرصة بالمشاركة أو حضور الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي. هناك 40 % من المستشفيات عاطلة عن العمل، واضطر مليونا طفل  أن يتركوا مدارسهم. إذا كانت الألعاب الأولمبية تمثل نموذجاً لأفضل ما توصلت إليه الإنسانية، فإن الاستعراض في سورية يعطي لمحة عن أسوأ من يمكن أن تفعله الإنسانية. إن الألعاب الأولمبية الشتوية تجري في مكان غير بعيد عن أسوأ أزمة إنسانية في عصرنا.
     من المفترض أن تُعبّر الألعاب الأولمبية عبر التاريخ عن أهداف التعايش السلمي واللعب النظيف وأن تكون فرصة لهدنة حقيقية يتم تطبيقها خلال فترة الألعاب. بالتأكيد، إن النزاعات التي يشهدها العالم دوماً تؤكد على مدى أهمية وطموح هذه الأهداف، ولكن هذا التناقض مع الواقع  الذي يظهر في سورية بشكل واضح، لا نراه في أي مكان في العالم. تتعرض هذه الأهداف الأولمبية المعلنة للانتهاك بشكل لا مثيل له في الماضي.
     إن الانخراط الروسي حاسم في سورية وسوتشي: بإمكان الرئيس فلاديمير بوتين أن يجعل من هذه الألعاب الأولمبية فرصة لتلبية الاحتياجات الصارخة لملايين الأشخاص الأبرياء بشكل ينسجم مع الألعاب الأولمبية. يستعد فلايمير بوتين لاستقبال ممثلين عن العالم بأسره في سوتشي، إنها فرصة ثمينة أمامه لكي يبرهن أن هذه الألعاب الأولمبية الطموحة جداً يمكن أن تكون علامة في التاريخ، وتصبح حدثاً رياضياً سيفخر به الشعب الروسي والعالم بأسره. دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يوم الخميس 6 شباط جميع الأطراف المتنازعة في العالم إلى هدنة أولمبية. بموجب هذه الروح  الأولمبية، نحن ندعو السيد بوتين إلى تعزيز هذه الدعوة، وأن يترك علامة في التاريخ عبر الاعتماد على ثلاث ركائز.
     أولاً، الهدنة. يجب مضاعفة الجهود للتوصل إلى اتفاق داخل مجلس الأمن في الأمم المتحدة حول قرار إنساني يدعو الأطراف المتنازعة إلى تسهيل وصول المساعدة والسماح للإغاثة بعبور جميع  الحدود وخطوط الجبهة من أجل إيصال المساعدة إلى المحتاجين، عبر تطبيق عمليات محلية لوقف إطلاق النار على سبيل المثال. ثانياً، اللعب النظيف. يجب أن يفرض هذه القرار على جميع أطراف النزاع التخلي عن تكتيكاتهم الحربية غير القانونية والتي يعود تاريخها إلى عصور قديمة مثل الحصار الكامل على المدن، والهجمات المتعمدة على المستشفيات والمدن، بشكل يسمح للمدنيين بمغادرة مناطق المعركة. ثالثاً، التعايش السلمي. إذا عززت روسيا انخراطها من أجل مفاوضات السلام الجارية، فإنها ستساهم في فتح الطريق أمام مستقبل يسمح للسوريين من جميع الطوائف والأصول أن يعيشوا معاً بسلام مرة أخرى.
     بالتأكيد، لن تتمكن روسيا من القيام بذلك لوحدها. ولكن الرئيس بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف أظهرا أنهما كانا قادرين على تعبئة جهود كبيرة وكنوز من الدبلوماسية، ولاسيما خلال الاتفاق على الأسلحة الكيميائية بالتعاون مع الولايات المتحدة. إن القيام بتحرك مماثل ربما يسمح بتحقيق ما ندعو إليه جميعاً من كل قلوبنا من أجل تخفيف معاناة الشعب السوري. إذاً، نحن نطلب من الرئيس بوتين أن يبرهن على الروح الأولمبية التي تهب على سوتشي ورياضييها عبر الانخراط بشكل فعلي من أجل السوريين. نحن نتمنى للشعب الروسي ألعاباً أولمبية جميلة.
ملاحظة: قام بالتوقيع على هذا المقال أيضاً الممثل السوري جمال سليمان ووزير الخارجية الأردني السابق مروان المعشر ووزير الخارجية الإسرائيلي السابق شلومو بن عامي وبعض وزراء الخارجية السابقين والسفراء السابقين في أوروبا والولايات المتحدة والمكسيك والمغرب وبعض رجال الأعمال والقضاة والفنانين الأوروبيين والموظفين السابقين في الأمم المتحدة، وهذه هي أسماء بقية الموقعين على المقال ومناصبهم السابقة:
ـ مورتون أبراموفيتشMorton Abramowitz  سفير الولايات المتحدة السابق في تركيا سابقاً
ـ هالدر أسغريمسون Halldor Asgrimsson رئيس الوزراء في إيسلندا سابقاً
ـ لويد أكسوورثيloyd Axworthy  رئيس الوزراء  في كندا سابقاً
روبيرت بادانتير Robert Badinter وزير العدل في فرنسا سابقاً
محمد بن عيسى Mohammed Benaissa وزير الخارجية في المغرب سابقاً
صامويل بيرغر Samuel Berger  المستشار للأمن القومي في الولايات المتحدة سابقاً
ريتشارد برانسون  Richard Bransonمؤسس شركة فيرجين Virgin
روني برومانRony Brauman  الرئيس منظمة أطباء بلا حدود سابقاً
طوني برينتونTony Brenton  السفير البريطاني في روسيا سابقاً
هانز فان دين بروك Hans van den Broek  وزير الخارجية الهولندي سابقاً
غرو هارليم برونتلاندGro Harlem Bruntland  رئيس وزراء النرويج سابقاً
ماريا ليفانوس كاتاويMaria Livanos Cattaui   الامينة العامة لغرفة التجارة الدولية سابقاً
إيريك ديريك Erik Derycke وزير الخارجية في بلجيكا سابقاً
جان إنغلاندJan Egeland  معاون الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية سابقاً
 بيتر غابريلPeter Gabriel  موسيقي
خايم غاماJaime Gama  وزير الخارجية في البرتغال سابقاً
ريتشارد غولدستونRichard Goldstone  قاضي سابق في الأمم المتحدة داخل المحاكم الجنائية الدولية في يوغسلافيا ورواندا
روزاريو غرينRosario Green  وزير خارجية المكسيك سابقاً
نيلز هيلفيك بيترسونNiels Helveg Petersen  وزير خارجية الدانمارك سابقاً
جون هولمز John Holmes معاون الامين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية سابقا
 جاب دوهوب شيفرJaap de Hoop Scheffer  وزير خارجية هولندا سابقاً، والأمين العام للحلف الأطلسي سابقاً.
مو إبراهيم Mo Ibrahim رئيس مؤسسة مو إبراهيم
وضاح خنفرWadah Khanfar  رئيس منتدى الشرق
 ثابو سيسيل ماغوباThabo Cecil Makgoba  مطران مدينة كاب تاون سابقاً
مارك هالوك براون Mark Malloch-Brown معاون الأمين العام للأمم المتحدة سابقاً
ساداكو أوغاتاSadako Ogata  مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين سابقاً
أنا دو بالاسيوAna de Palacio  وزير خارجية اسبانيا سابقاً
توماس بيكرينغThomas Pickering  سفير الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سابقاً
سوران بيتسوانSurin Pitsuwan  الأمين العام لتجمع دول جنوب شرق آسيا سابقاً
ليدي بولفير Lydie Polfer وزيرة خارجية اللوكسمبورغ سابقاً
مالكوم ريفكندMalcolm Rifkind  وزير خارجية بريطانيا سابقاً
روبينز ريكوبيرو  Rubens Ricupero  الأمين  العام لمؤتمر الأمم المتحدة حول التجارة والتنمية سابقاً
خافيير سولاناJavier Solana  المفوض الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمنية سابقاً
ياسمين سوكاYasmin Sooka  محامية من جنوب أفريقيا، وعضو لجنة الحقيقة والمصالحة سابقاً
جورج سوروس George Soros  مؤسس شركة Open Society
بار ستينباكPär Stenbäck  وزير خارجية فنلندا سابقاً
إيريكا تيربستراErica Terpstra  رئيسة اللجنة الأولمبية الهولندية سابقاً
Desmond Tutu  مطران مدينة كاب تاون سابقاً، وحامل جائزة نوبل للسلام عام 1984 
كنوت فولباكKnut Vollebaek  وزير خارجية النرويج سابقاً