الصفحات

الجمعة، 20 كانون الأول، 2013

(التخلي)

 افتتاحية صحيفة الليبراسيون 19 كانون الأول 2013 بقلم فرانسوا سيرجان François Sergent

     هذه هي قصة الطبيب البريطاني عباس خان Abbas Khan (32 عاماً) الذي عُثر عليه ميتاً في سجنه السوري يوم الاثنين 16 كانون الأول. جاء هذا الطبيب الجراح لمساعدة الضحايا المهملين للحرب التي يشنها نظام الأسد ضد شعبه. تتهم عائلته والحكومة البريطانية النظام بـ "القتل".  الطبيب خان هو أحد ضحايا هذا النزاع البالغ عددهم مئة ألف ضحية أحصتهم بعض المنظمات غير الحكومية التي تحاول كسر الأبواب المغلقة التي أغلقتها عائلة الأسد حول جرائمها وأعمال التعذيب والمجازر.
     إن جميع الشهادات القادمة من هذا البلد المعذب الذي أصبح البلد الأكثر خطورة على الصحفيين السوريين والأجانب، تشير إلى الوحشية القصوى لجلادي النظام الدكتاتوري الذي لا يرحم حتى الأطفال. من المتعارف عليه حالياً تقليل قيمة المعارضة السورية التي هيمن عليها الإسلاميون مع استمرار الحرب بسبب انعدام إرادة الدول الغربية التي تركت الأسد وحلفاءه الإيرانيين ومرتزقة حزب الله يقتلون شعباً بأكمله.
     إن سيطرة تنظيم القاعدة وأشباهه لا يمكن إنكارها. إن هذه السيطرة تخدم النظام ويجب على المجتمع الدولي التساؤل حول مسؤوليته عن صعود التطرف. استخدمت السلطة السلاح الكيميائي دون أن تتعرض لأي عقاب، وتخلى أوباما عن تعهداته بالتدخل. عزز الأسد موقفه بعد تخلي الغرب عن المعارضة، واستعاد بقوة السلاح وقوة التجويع بعض الأراضي التي خسرها. سيصل هذا التراجع حتى التخلي عن ملايين النازحين واللاجئين السوريين المنسيين من قبل المجتمع الدولي الذي سيترك البلد وشعبه يموتون.