الصفحات

الاثنين، 3 آذار، 2014

(في سورية، الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام تُفرج عن رهينة اسبانية)

صحيفة الليبراسيون 3 آذار 2014 بقلم جان بيير بيران Jean-Pierre Perrin

     إنه خبر جيد لجميع الرهائن الغربيين في سورية: أفرجت الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام، إحدى المجموعات المتمردة الأكثر تطرفاً، للمرة الأولى عن الصحفي الإسباني مارك مارجينيداس Marc Marginedas البارحة 2 آذار بعد أن كانت تعتقله منذ ستة أشهر تقريباً. كان هذا الصحفي قد تعرض للاختطاف بتاريخ  4 أيلول بالقرب من حماة، أحد معاقل التمرد في وسط سورية. أشارت الصحيفة الكاتلانية El Periodico التي يعمل فيها هذا الصحفي إلى أنه كان يتنقل في السيارة "عندما قامت مجموعة جهادية بخطفه مع السائق الذي يرافقه على أحد حواجز الطرقات"، وأضافت الصحيفة أنه  "يتواجد حالياً في تركيا، وخضع فيها لبعض الفحوصات الطبية لتقويم حالته الصحية بعد فترة اعتقاله الطويلة"، ويبدو أنه في صحة جيدة كما قالت الصحيفة.

     تشير إحصائيات صحيفة الليبراسيون إلى أن الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام تعتقل حوالي أربعين غربياً يعملون كصحفيين أو في المجال الإنساني. لم يسبق أن قامت هذه المجموعة الإسلامية المعروفة بوحشيتها المتطرفة بالإفراج عن أي شخص منهم حتى الآن.