الصفحات

الأربعاء، 26 آذار، 2014

(فرنسا تفرش السجاد الأحمر للرئيس الصيني)

صحيفة الفيغارو 26 آذار 2014 بقلم مراسلها في الصين باتريك سان بول Patrick Saint-Paul

     لن تبخل فرنسا في تنظيم استقبال باذخ أثناء الزيارة الأولى للرئيس الصيني شي جين بينغ الذي وصل مساء يوم الثلاثاء 25 آذار إلى مدينة ليون الفرنسية. ليس من قبيل الصدفة أن يخصص الرئيس الصيني الجزء الأساسي من جولته الأوروبية إلى فرنسا التي سيبقى فيها ثلاثة أيام. إنها زيارة ـ دولة، ويطغى عليها الطابع الاقتصادي، وتندرج في إطار الاحتفال بالذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين فرنسا والصين. تأمل باريس وبكين إعطاء دفعة جديدة للعلاقات بين البلدين. كان فرانسوا هولاند أول رئيس أوروبي يستقبله الرئيس الصيني شي جين بينغ في شهر نيسان 2013، وأعلن فرانسوا هولاند أنه سينظم استقبالاً "استثنائياً" للرئيس الصيني.  تعتمد باريس على حادثة تاريخية هامة في 27 كانون الثاني 1964 عندما كان الجنرال ديغول أول زعيم غربي يعترف بالصين الشيوعية في ذروة الحرب الباردة، ولكن فرنسا لم تتمكن إطلاقاً من جني ثمار هذا الرهان الجريء.
     فيما يتعلق بالمجال الاقتصادي، تنوي باريس الاستفادة من زيارة الرئيس الصيني لكي تفرض السجاد الأحمر أمام الشركات والمستثمرين الصينيين، وتحاول إنعاش العلاقات الاقتصادية الثنائية التي تتسم بالبطىء أحياناً. سيتم التوقيع في قصر الإليزيه يوم الأربعاء 26 آذار على شراكة استراتيجية للمصادقة على دخول شركة دونغ فينغ Dongfeng الصينية والدولة الفرنسية في رأسمال شركة PSA لصناعة السيارات، ومن المنتظر الإعلان عن بيع طائرات إيرباص، بالإضافة إلى التوقيع على "تدعيم الشراكة الصناعية" بين شركة إيرباص للطائرات المروحية والصين. في المجال النووي، تأمل شركة أريفا Areva التوقيع على بعض العقود. بالمحصلة، سيتم التوقيع على ثمانين اتفاقاً في مختلف المجالات الاقتصادية.
     على الصعيد الدبلوماسي، ستتطرق المحادثات بين الرئيسين الفرنسي والصيني إلى إيران وسورية وكوريا الشمالية وأفريقيا وأوكرانيا، وذلك غداة اجتماع قمة السبع في لاهاي. أظهرت الصين موقفاً حيادياً حذراً إزاء موسكو بخصوص الملف الأوكراني. سيذهب الرئيس الصيني إلى برلين وبروكسل يوم الجمعة 28 آذار.