الصفحات

الأربعاء، 24 تموز، 2013

(إنه قرار سياسي وليس قضائي)

صحيفة اللوموند 24 تموز 2013 ـ مقابلة مع الباحث في مؤسسة البحث الإستراتيجي فرانسوا هيزبورغ François Heisbourg ـ أجرى المقابلة بنجامان بارت Benjamin Barthe وإيف ميشيل ريولز Yves Michel Riols

سؤال: ما هو الأساس القانوني الذي يعتمد عليه الاتحاد الأوروبي لإدراج حركة ما على لائحة المنظمات الإرهابية؟
فرانسوا هيزبورغ: إنه ليس أساساً قانونياً بل سياسياً. إنه عمل سيادي جماعي لدول الاتحاد الأوروبي التي تعتمد على معطيات تتصف بدرجة كافية من الموثوقية والجدية ما أمكن. فيما يتعلق بالإرهاب، يجب توفر أعمال منسوبة إلى هذه المنظمات أو هؤلاء الأفراد، وأن تكون هذه الاتهامات تدخل في نطاق تعريف الإرهاب الذي حدده الاتحاد الأوروبي بعد قمة لايكن laeken في بلجيكا خريف عام 2001، وتم آنذاك الإعلان عن اللائحة الأوروبية للمنظمات الإرهابية. إنه ليس قرار صادر عن محكمة، إنه قرار سياسي. لسنا في المحكمة الجنائية الدولية، ولا محكمة العدل الدولية في لاهاي.
إن مبدأ إنشاء هذه القائمة يندرج في سياق تفجيرات 11 أيلول 2001 في الولايات المتحدة، ونجم عن هذه التفجيرات نتائج سياسية ـ قضائية: أصدر مجلس الأمن مساء يوم 11 أيلول 2001 قراراً بأن هجوم تنظيم القاعدة كان هجوماً مسلحاً يدخل في نطاق المادة 16 بميثاق الأمم المتحدة. يعني ذلك أن الإرهاب الدولي يمكن أن يكون في بعض الحالات متعلقاً بالعلاقات بين الدول والمنظمات. في عام 2001، كان ذلك يعني أولاً جمع مجمل فروع تنظيم القاعدة الذي ازدادت تشعباته مع مرور الوقت.
سؤال: قام الاتحاد الأوروبي بإدراج حماس على لائحة المنظمات الإرهابية. هل يمكن الخروج من هذه اللائحة في لحظة ما؟
فرانسوا هيزبورغ: إن هذه المشكلة مطروحة أيضاً على صعيد العقوبات. من الصعب اتخاذ هذه العقوبات، ولكن إلغاءها أكثر صعوبة. لنأخذ مثالاً لا علاقة له بالإرهاب هو: قمع السلطات الصينية في ساحة تيانأنمين عام 1989، دفع ذلك بالاتحاد الأوروبي إلى فرض حظر على الأسلحة. ما زال هذا الحظر قائماً على الرغم من مرور أربعة وعشرين عاماً عليه، وعدم تكرار مثل هذه المجازر. وذلك على الرغم من أن فرنسا وإيطاليا حاولتا رفع هذا الحظر عدة مرات.

فيما يتعلق بحماس، الوضع مشابه. من أجل رفعها عن قائمة المنظمات الإرهابية، يجب أولاً اتفاق أعضاء الاتحاد الأوروبي. لنفترض أنكم تريدون الترشح للانتخابات الرئاسية الفرنسية عام 2017، هل تريدون حقاً أن تكونون ذلك المسؤول الذي رفع الحظر عن حماس؟ في هذا المجال، هناك مقاومة كبيرة جداً، وهذا ما أظهرته قضية حزب الله. احتاج الأمر إلى 12 عاماً لوضع حزب الله على هذه القائمة، على الرغم من أن حزب الله كان مسؤولاً عن أكبر عمل إرهابي عام 1983 عندما قام بعمليات انتحارية في لبنان أودت بحياة 58 جندي فرنسي و241 جندي أمريكي.