الصفحات

الأحد، 21 تموز، 2013

(استئناف مفاجىء للمفاوضات الإسرائيلية ـ الفلسطينية)

صحيفة الفيغارو 20 تموز 2013 بقلم مراسلها في إسرائيل أدريان جولمز Adrien Jaulmes

      نجح جون كيري أخيراً بإعادة الإسرائيليين والفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات، ولكن الحذر العميق والمتبادل بين الطرفين لا يُبشر بإمكانية التوصل إلى نتيجة من هذه المفاوضات التي يبدو أن الطرفين لا يريدانها حقاً.
     ما زالت التسوية هشة جداً. في الجانب الإسرائيلي، رفض العديد من الوزراء الإسرائيليين في الأيام الأخيرة أية إشارة إلى حدود عام 1967. في الجانب الفلسطيني، يشمئز الحرس  القديم في منظمة التحرير الفلسطينية من إستئناف المحادثات التي لم يعد يصدقها الفلسطينيون، على الأقل مع الحكومة الإسرائيلية الحالية.
     نجحت المناورة في النهاية. يتحرك الأمريكيون في الكواليس منذ عدة أشهر، وضغطوا على الطرفين من أجل بذل بعض الجهد: قام نتنياهو منذ عدة أشهر بتجميد مشاريع البناء الجديدة في المستوطنات بدون الإعلان عن ذلك، وحصل محمود عباس على وعد من واشنطن بخطة مساعدة اقتصادية سخية مقابل تليين شروطه في النهاية.
     اتبع الأمريكيون نظام الرسائل من أجل إزالة العوائق: اعترفت واشنطن للفلسطينيين بمبدأ المفاوضات على أساس حدود عام 1967 مع بعض التعديلات على الحدود. وقدم الأمريكيون للإسرائيليين ضمان الاعتراف بإسرائيل دولة يهودية، وأن نتيجة المفاوضات ستضع حداً نهائياً للنزاع.

    من المفترض أن تبدأ المفاوضات بين تسيبي ليفني وصائب عريقات والمفاوضين الإسرائيليين والفلسطينيين الأسبوع القادم في واشنطن.