الصفحات

الخميس، 7 آب، 2014

(عندما قامت فرنسا بتهريب العميد مناف طلاس)

مجلة اللوبوان 7 آب 2014 بقلم جان غينيل Jean Guisnel

     جرت العملية الأولى للإدارة العامة للأمن الخارجي DGSE بموافقة فرانسوا هولاند في بداية شهر تموز 2012. بدأت عدة فرق تابعة لقسم العمليات الخارجية (Service Action) بتنظيم تهريب العميد مناف طلاس انطلاقاً من الأراضي السورية. إنه صديق الطفولة للرئيس بشار الأسد، وابن وزير الدفاع السابق مصطفى طلاس، وكانت زوجته وشقيقته قد غادرتا سابقاً إلى فرنسا بشكل "قانوني"، ويمثل تهريبه عملية هامة.

     أعلن وزير الخارجية لوران فابيوس بتاريخ 6 تموز أن الرجل الذي انشق في طريقه إلى فرنسا، مؤكداً تصريح أحد المصادر المقربة من السلطة في دمشق. تشير معلوماتنا إلى أن الغواصين التابعين للإدارة العامة للأمن الخارجي انطلقوا من قاعدة كيليرن Quélern في منطقة Finistère غربي فرنسا، واقتربوا من أحد شواطىء الساحل السوري ليلاً على متن عدة قوارب مائية سريعة Jet-Ski، وعاد أحد هذه القوارب مع العميد، متجهاً بأقصى سرعة باتجاه المياه الدولية حيث كان بانتظاره أحد اليخوت الفاخرة التي "استعارتها" الأجهزة السرية من أحد المتعاونين معها.