الصفحات

الجمعة، 22 آب، 2014

(الرهائن في سورية: الغارة الأمريكية الفاشلة)

صحيفة الفيغارو 22 آب 2014 بقلم مراسلتها في واشنطن لور ماندفيل Laure Mandeville

     في بداية الصيف وفي منتصف الليل، نزل عشرات الجنود الأمريكيين في القوات الخاصة دلتا Delta من الطائرات المروحية بالقرب من مصفاة لتكرير النفط في شمال سورية، وكانت الطائرات الأمريكية والطائرات بدون طيار تحلق فوق المنطقة. لقد كانت بداية عملية سرية جداً وافق عليها الرئيس أوباما، وتم القيام بها بدون تنسيق مع نظام بشار الأسد، من أجل الإفراج عن عدة رهائن أمريكيين تعتقلهم المجموعة الإرهابية للدولة الإسلامية.
     يبدو أنه تم تحديد مكان وجود الرهائن بفضل المعلومات التي تم الحصول عليها من الرهائن الفرنسيين والاسبان الذين تم الإفراج عنهم في نهاية شهر نيسان، ولكن الكوماندوس الأمريكي لم يعثر على أية رهينة في المكان المحدد بعد تبادل إطلاق النار. كان يجب عدم الكشف عن هذه العملية السرية إطلاقاً، ولكن البيت الأبيض قرر الكشف عنها مساء يوم الأربعاء 20 آب لتخفيف الانتقادات المتزايدة من قبل أولئك الذين يؤكدون بأن الولايات المتحدة لم تقم بما فيه الكفاية من أجل رهائنها.

     أحست الولايات المتحدة بالرعب بعد تصوير إعدام الصحفي الأمريكي جيمس فولي James Foley والتهديد الذي يلقي بظله على زميله ستيفن سوتلوف Steven Sotloff وعلى رهينتين أمريكيتين إضافيتين، هناك أيضاً ثلاثة رهائن بريطانيين معتقلين مع ستيفن سوتلوف من قبل الدولة الإسلامية. أشار أحد الأعضاء السابقين في وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA بوب بوير Bob Bauer في مقابلة مع محطة CNN يوم الخميس 21 آب إلى أن العملية البربرية لإعدام جيمس فولي ربما تُقنع الرئيس الأمريكي "باللجوء إلى القوات الخاصة الأمريكية" بالتعاون مع الفرنسيين والبريطانيين من أجل القضاء على قيادة الدولة الإسلامية، وأكد قائلاً: "في اللحظة التي نتحدث فيها الآن، أعرف أن بعض عناصر القوات الخاصة تُغادر إلى العراق".