الصفحات

الاثنين، 11 آب، 2014

(أوباما يعتمد على الأكراد للانتصار في "حربه المصغرة" ضد الدولة الإسلامية)

صحيفة الفيغارو 11 آب 2014 بقلم لور ماندفيل Laure Mandeville

     يعتبر معظم المحللين في الولايات المتحدة أن تشكيل حكومة شاملة في بغداد هي الوسيلة الوحيدة للقضاء على الدعم الذي يحظى به الجهاديون في صفوف السنة. ولكن الكاتب الليبرالي فريد زكريا في محطة CNN أشار أيضاً إلى أن الولايات المتحدة لديها "ورقة استراتيجية حاسمة" في العراق، بعكس ما يجري في سورية، هي أنها تمتلك  نقطة ارتكاز هامة في العراق هي: الأكراد.
     هناك ضرورة بزيادة المساعدة العسكرية والسياسية الأمريكية إلى كردستان العراق الذي "يتجه نحو الاستقلال" برأي بيتر غالبرايت Peter Galbraith، وهي إحدى الأفكار الأكثر شيوعا في الوقت الحالي. كما قال جيم جونز Jim Jonse، مستشار الأمن القومي السابق لباراك أوباما: "يجب مساعدة الأكراد" الذين يمثلون بقعة الاستقرار الوحيدة المؤيدة للغرب والتقدمية في المنطقة.
     بدأت الولايات المتحدة بتقديم مساعدة عسكرية مباشرة إلى قوات البشمركة التي تدافع عن المسيحيين أيضاً، ولكن من الصعب المضي بعيداً في هذه السياسة لأن واشنطن ما زالت متمسكة رسمياً بمبدأ وحدة العراق. إن أحد الأسئلة المطروحة في واشنطن حالياً هو معرفة فيما إذا كانت هذه الفكرة ستبقى على قيد الحياة فترة طويلة.