الصفحات

الخميس، 14 شباط، 2013

(فرنسي في سجون بشار)


مجلة اللوبوان الأسبوعية 14 شباط 2013  بقلم مراسلها الخاص في دمشق مارك نيكسون Marc Nexon


     يتحدث عامر الخدود Amer El-Khedoud (50 عاماً) بصوت منخفض، إنه أحد الفرنسيين القلائل الموجودين في أحد سجون دمشق منذ تسعة أشهر. يقول عن نفسه أنه سلفي، ويؤكد أنه لم يُقاتل في أي مكان آخر غير سورية. إنه جزائري الأصل، ويقيم في مدينة مارسليا الفرنسية، وأب لستة  أطفال.ألقى الجيش النظامي القبض عليه بالقرب من حلب.
     قال عامر الخدود: "قررت أن أقاتل إلى جانب إخوتي بعد أن بكيت كثيراً جراء ما شاهدته في التلفزيون". في شهر أيار 2012، اشترى بطاقة طائرة إلى أنطاكيا على الأنترنت بدون علم عائلته. ثم انضم إلى مجموعة من المتمردين "أكثر شباباً منه" وشارك في تدريبين لإطلاق النار ثم عبر الحدود. قال عامر الخدود: "لم أر أي عدو إطلاقاً. لقد شعرت بأنني عديم الفائدة". بعد مضي أسبوعين، تخلى عن سلاحه، وعاد إلى الحدود. عندما وصل إلى قرية يتواجد فيها مسلحون بثياب مدنية، اعتقد أنهم من المتمردين، وتم القبض عليه. هل تعرّض للتعذيب؟ قال عامر الخدود: "لقد وجهوا إلي كلاماً قاسياً"، إنه يأمل بالعفو عنه والعودة إلى مرسيليا.