الصفحات

الجمعة، 22 شباط، 2013

(تفجيرات دامية جديدة في دمشق)


صحيفة الليبراسيون 22 شباط 2013  بقلم لوك ماتيو Luc Mathieu

     أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى مقتل 59 شخصاً على الأقل بعد عملية التفجير الانتحارية في دمشق البارحة 21 شباط. لقد قام الانتحاري بتفجير سيارته أمام الحاجز الاسمنتي الذي يحمي مدخل مقر حزب البعث. كما وقعت عمليتا تفجير أمام مقرات الأجهزة الأمنية في برزة.
     في الوقت الذي تجمدت فيه الجبهة في حلب، يُركّز المتمردون هجماتهم على العاصمة، فقد قاموا بإطلاق قذيفتي هاون على مبنى هيئة الأركان في ساحة الأمويين بمركز المدينة البارحة 21 شباط. كما سقطت قذيفتين للمرة الأولى منذ بداية النزاع بالقرب من القصر الرئاسي يوم الثلاثاء 19 شباط. وفي اليوم التالي، تم استهدف مركز رياضي. تُنسب هذه العمليات بشكل عام إلى مجموعة جبهة النصرة الجهادية، وقد ازداد عدد هذه التفجيرات في الأسابيع الأخيرة. من جهته، ما زال النظام مستمراً في قصف مواقع المتمردين في الأحياء المحيطة بالمدينة جواً وبالمدفعية الثقيلة.
     يترافق تكثيف المعارك في دمشق مع التهديد بانتشار النزاع إلى لبنان. فقد قال رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر الجنرال سليم إدريس البارحة 21 شباط أنه مستعد لقصف مواقع حزب الله المُتهم بأنه يقوم بقصف المتمردين في منطقة القصير. لم يرد حزب الله على هذه التهديدات، ولكن المعارضة السورية تتهمه أيضاً بتزويد النظام بالمقاتلين. كان رئيس الحركة المسلحة الشيعية اللبنانية حسن نصر الله قد اعترف في العام الماضي بوجود عناصر من حزبه يُقاتلون المتمردين السوريين، ولكن بصفتهم الشخصية. كما تتهم المعارضة أيضاً إيران بإرسال مستشارين عسكريين إلى نظام بشار الأسد.