الصفحات

الجمعة، 16 آب، 2013

(ماذا بعد استخدام القوة في مصر؟)

افتتاحية صحيفة الفيغارو 16 آب 2013 بقلم بيير روسلان Pierre Rousselin

     يأمل الجنرال عبد الفتاح السيسي القضاء على الإخوان المسلمين بالقوة. إن الهجوم المتعمد والدامي على ساحة رابعة العدوية يهدف إلى إظهار أن الجيش لن يتسامح بعد الآن مع استخدام الإسلاميين للثورة المصرية من أجل تهديد سلطة الجيش داخل الدولة.
     كان الإخوان يأملون بأن يُحولهم القمع إلى شهداء الثورة، وذلك بعد أن أظهروا عجزهم عن إدارة الدولة بشكل ديموقراطي. ولكن استخدام القوة أغلق الباب أمام مشاركتهم في العودة إلى الديموقراطية تحت إدارة الجيش.
     يخشى الجميع أن يغرق البلد في الحرب الأهلية. إنه خطر حقيقي، وأصبحت أغلبية المصريين رهائن النزاع المفتوح بين الجيش والإخوان المسلمين. أصبح المسيحيون الأقباط في الخط الأول، وتعرضوا إلى هجمات الإسلاميين المتعطشين للانتقام.
     إن ما قام به الجنرال السيسي يُذكّر بالضربة القوية التي وجهها جمال عبد الناصر إلى الإخوان المسلمين. كان ذلك في حقبة أخرى، ووضع دولي مختلف. لم تكن الضربة السابقة مُشجعة إطلاقاً.