الصفحات

الاثنين، 5 آب، 2013

(الأسد يريد سحق التمرد "بيد من حديد")

موقع الأنترنت لصحيفة الفيغارو 5 آب 2013

     يُظهر بشار الأسد تصلبه بعد النجاحات العسكرية الأخيرة التي حققها. أعرب الرئيس السوري في إحدى كلماته التلفزيونية النادرة عن تصميمه على سحق التمرد "بيد من حديد". إنها كلمات مُطابقة تماماً لتصريحاته في بداية الأزمة عام 2012، وأكد يوم الأحد 4 آب أثناء حفل  طعام الإفطار أنه "لا يمكن التوصل إلى أي حل مع الإرهاب" وحذّر من أن "الأزمة لن تُحل إلا في ساحة المعركة".
     اعتبر بشار الأسد في هذه الكلمة أن المعارضة فشلت، وأنه ليس لها أي دور في السعي إلى حل لإنهاء النزاع، وأشار إلى أنه "لا يمكن الوثوق بها" وأنها "تابعة لدولة خليجية". أشاد الرئيس السوري بـ "الأعمال البطولية للجيش السوري في الدفاع عن البلد" وهنأ الشعب السوري "لوقوفه إلى جانب القوات المسلحة للدفاع عن سورية ومواردها".
     حقق النظام تقدماً هاماً بعد 28 شهراً من بداية النزاع، واستطاع قبل شهرين دخول معقل المتمردين في القصير، ثم استعاد حي الخالدية في حمص في نهاية شهر تموز. تزايد الظهور الإعلامي لبشار الأسد منذ تحقيق هذه النجاحات، فقد قام يوم الخميس 1 آب بزيارة نادرة خارج دمشق إلى إحدى المعاقل السابقة للمتمردين، ووجه في اليوم نفسه رسالة إلى الجنود بمناسبة عيد الجيش. كما قامت الرئاسة السورية بفتح حساب لها على شبكة أنستاغرام Instagram الاجتماعية.