الصفحات

الخميس، 16 كانون الثاني، 2014

(اغتيال رفيق الحريري: قضية بدون متهمين)

صحيفة الليبراسيون 16 كانون الثاني 2014 بقلم جان بيير بيران Jean-Pierre Perrin

     من كان يتصور عملية اغتيال معقدة التنفيذ مثل اغتيال رفيق الحريري في بيروت عام 2005؟ من كان يتصور أن يكون التحقيق طويلاً وشاقاً ومعقداً أو حتى مستحيلاً، وذلك على الرغم من أن الإمضاء يبدو واضحاً؟
ـ تبدأ المحاكمة بنصف فشل، لأن المتهمين الأربعة سيحاكمون غيابياً. أشارت الصحافة اللبنانية إلى أن المتهمين يعيشون أياماً سعيدة في الضاحية الجنوبية ببيروت تحت حماية حزب الله الذي رفض تسليمهم بذريعة أن المحكمة الدولة الخاصة بلبنان هي "أداة أمريكية ـ إسرائيلية".
     قُتِل معظم كبار المسؤولين المعنيين بالتحقيق أو المشتبه بأنهم شاركوا في عملية التفجير مثل: الرئيس العسكري المشهور لحزب الله عماد مغنية الذي قُتِل بظروف غامضة في دمشق في شهر شباط 2008، وأحد الرجال الهامين في الجهاز الأمني السوري آصف شوكت، صهر بشار الأسد، عام 2011، والعميد محمد سليمان في شهر آب 2008، واللواء جمعة الجمعة الذي كان مكلفاً بالعلاقات مع حزب الله قبل فترة قريبة.
     إن هذه المحاكمة ليست خالية من الرهانات على الرغم من غياب المتهمين الأربعة. هل ستتمكن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان من الوصول إلى العقل المفكر لعملية التفجير، والتوصل إلى مسؤولية دمشق وحزب الله؟ اختلطت الأوراق بسبب الحرب في سورية: يعتبر اللبنانيون أن الحقيقة حول اغتيال الحريري تأتي بعد الخوف من رؤية النزاع السوري يصل إليهم.