الصفحات

الجمعة، 10 كانون الثاني، 2014

(هجوم المتطرفين السنة في العراق يُقرّب بين واشنطن وطهران)

صحيفة اللوموند 10 كانون الثاني 2014 بقلم فيليب برنار Philippe Bernard

     قامت الإدارة الأمريكية في نهاية شهر كانون الأول بتسليم الحكومة العراقية صواريخ Hellfire وبعض طائرات المراقبة بدون طيار من أجل مكافحة الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام. ولكن مجلس الشيوخ الأمريكي ذو الأغلبية الديموقراطية ما زال يعرقل تسليم طائرات F16 والطائرات المروحية أباتش التي تطالب بها بغداد بإلحاح. يعتبر السيناتور الأمريكي روبرت مينيديز Robert Menendez وزملاؤه أن رفض نوري المالكي لتقاسم السلطة والعوائد النفطية مع الأقليات السنية والكردية يؤجج النزاع، وأنه ربما يستخدم هذه الأسلحة ضد معارضيه في الداخل. ولكن الناطق الرسمي باسم البيت الأبيض جاي كارني Jay Carney انتقد هذا التحليل على الموقع الإلكتروني لمجلة فورين بوليسي يوم الأربعاء 8 كانون الثاني قائلاً: "من الصعب تصور لماذا يعتقد النواب أنه الوقت المناسب لرفض إرسال الأسلحة إلى الحكومة العراقية التي تحتاج هذه الأسلحة لمكافحة تنظيم القاعدة".
     يشجع التهديد الجهادي على التقارب غير المنتظر بين واشنطن من جهة وإيران وروسيا من جهة أخرى. أصبح الجميع يواجه الآن تهديداً مشتركاً هو حركة الجهاديين الراديكاليين السنة وطموحاتهم الإقليمية المعلنة. قال نائب رئيس معهد الشرق الأوسط في واشنطن بول سالم Paul Salem: "تتزايد المصالح المشتركة بين الانفتاح حول الملف النووي الإيراني، والتغير في سورية التي يعتبر الأمريكيون أن تنظيم القاعدة فيها أكثر تهديداً من بشار الأسد، والعراق الذي يحظى بدعم الأمريكيين والروس والإيرانيين. إن تصور واشنطن للتهديد والعداء يتغير في الوقت الحالي".
     تستعد موسكو لتسليم النظام العراقي عشرات الطائرات المروحية من طراز Mi-35. كما اقترحت طهران على بغداد تزويدها بقوات أرضية لمكافحة تنظيم القاعدة. قال المستشار السابق للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني عزيز شاه محمدي Aziz Shahmohammadi في نيويورك تايمز بتاريخ 6 كانون الثاني: "لدينا قواسم مشتركة أكثر فأكثر مع الأمريكيين. من الممكن أن يسمح هذا الانفراج الأمريكي ـ الإيراني بإعلاء إيران إلى مستوى أحد الأطراف الفاعلة في الشرق الأوسط بأسره".