الصفحات

الجمعة، 5 نيسان، 2013

(صورة طفل سوري)


نشرت مجلة الفيغارو ماغازين الأسبوعية بتاريخ 5 نيسان 2013 صورة كبيرة لطفل سوري عمره سبع سنوات يحمل بندقية مرسوم عليها علم التمرد وبيده سيجارة ووراءه الأنقاض، وكتبت تحتها التعليق التالي:
     لا نعرف ما هو الذي يثير الصدمة أكثر في هذه الصورة: هل هي أنقاض مدينة حلب، العاصمة الاقتصادية لسورية، التي دمرها القصف والمواجهات، أم البندقية بألوان الإسلام بين يدي هذا الطفل، أم السيجارة التي أعطاها له الرجال البالغون من أجل إقناع أنفسهم بأن الطفل في عمر يؤهله لتحمّل كل ذلك. الطفل (أحمد) هو ابن أحد مقاتلي "الجيش السوري الحر". لقد تم تصويره الأسبوع الماضي في أحد المتاريس بحي صلاح الدين، قبل أربعة أيام من كلمة البابا فرانسوا الذي أدان فيها "المعاناة التي يجب أن يتحملها الأطفال قبل التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية".