الصفحات

الخميس، 4 نيسان، 2013

(سورية، هذا الجندي الأمريكي الذي اختار الجهاد)


مجلة اللوبوان الأسبوعية 4 نيسان 2013 بقلم أرمين عريفي Armin Arefi

     يبدو أن إريك هارون Eric Harroun (30 عاماً) خسر أرض المعركة. في عام 2003، رأى هذا الجندي السابق في الجيش الأمريكي أحلامه وهي تنهار بعد حادث سيارة. ولكنه ذهب بعد عشر سنوات من أجل القتال في سورية. قال إريك هارون وهو يرتدي كوفية بيضاء وسوداء إلى جانب أحد مقاتلي جبهة النصرة: "أيام بشار الأسد معدودة". يتكون ثلثي أعضاء هذه المجموعة الجهادية من الأجانب، وقد وضعتها الولايات المتحدة على القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية في شهر كانون الأول 2012.
     بعد عودته من جامعة توكسون Tucson وبعد العراق، كان إريك هارون ضائعاً بعد خروجه من الجيش. إلتقى مع شقيقين يحملان الجنسيتين الأمريكية والعراقية، وتحولت علاقتهم إلى صداقة. يتحدر إريك هارون من عائلة مسيحية في Phoenix، وبدأ يعتاد على الإسلام من خلال الاتصال مع هذين الشقيقين. وهكذا وُلد إريك عمر هارون.
     أثار الربيع العربي رغبته في القتال من جديد. كان في ساحة التحرير خلال شهر شباط 2011، وشارك في سقوط الرئيس المصري حسني مبارك. في عام 2012، قرر حمل السلاح ضد الرئيس السوري. تحقق حلمه، وسيُصبح "مقاتلاً من أجل الحرية".
     وصل إريك هارون إلى سورية بتاريخ 7 كانون الثاني الماضي، تم تدريبه خلال وقت قياسي على استخدام الكلاشينكوف وقاذف الأر بي جي. شارك في عشرات المعارك خلال خمسة وعشرين يوماً. لقد أظهر شجاعة أكيدة، ولكنه أفرط في نرجسيته عندما كان ينشر جميع أعماله القتالية على الفيسبوك. وهذا هو الخطأ الذي أدى إلى خسارته.
     عندما وصل إريك هارون إلى مطار واشنطن بتاريخ 27 آذار، تم اعتقاله بسبب استخدام سلاح تدمير شامل بالتعاون من منظمة إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة. ربما يتم الحكم عليه بالسجن إلى الأبد.