الصفحات

الأربعاء، 23 كانون الثاني، 2013

(عودة المعارك الدامية إلى حمص)


صحيفة الليبراسيون 23/1/2013 بقلم لوك ماتيو Luc Mathieu

     شهدت حمص في الأيام الأخيرة عودة المعارك الدامية على نطاق واسع بين المتمردين وقوات النظام. وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى مقتل 23 جندي وعنصر من الميليشيات المؤيدة للنظام على الأقل منذ يوم الأحد 20 كانون الثاني بالإضافة إلى جرح مئة آخرين.
     يمكن تفسير عنف المعارك الدائرة في "عاصمة الثورة السورية"، كما يُسميها المتمردون، جزئياً من خلال الموقع الإستراتيجي لمدينة حمص الواقعة على طرف الطريق الواصل بين دمشق وساحل المتوسط. لم يستطع النظام القضاء على التمرد رغم استخدام الطائرات والمدفعية، وهناك شكوك بأن النظام يريد إقامة منطقة "محمية" تمتد من دمشق إلى اللاذقية بالقرب من الحدود التركية، هذه المنطقة التي يتركز فيها السكان العلويون. ويشك السكان السنة في المنطقة بأن النظام يريد طردهم وإبعادهم إلى الشرق.
     توقعت روسيا البارحة 22 كانون الثاني بأن النزاع في سورية سيستمر طويلاً، وأن انتصار المتمردين ما زال بعيداً. صرّح نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف: "تنبأ البعض في البداية بشهرين أو ثلاثة أو أربعة أشهر، ولكن النزاع مستمر منذ حوالي السنتين. يمكن أن يتطور النزاع بأشكال مختلفة. أعتقد أن النزاع قد يطول كثيراً".