الصفحات

الجمعة، 4 كانون الثاني، 2013

(روبيرت كاغان: سيكون هناك تدخل عسكري أمريكي جديد بعد سنتين أو ثلاثة)


صحيفة الفيغارو 4/1/2013. مقابلة مع روبيرت كاغان Robert Kagan، أجرى المقابلة لور ماندفيل Laure Mandeville

     روبيرت كاغان هو أحد رموز التفكير الإستراتيجي لليمين الأمريكي، وكان أحد مستشاري ميت رومني خلال الانتخابات الأمريكية الأخيرة، كما شارك في الحوارات حول السياسة الخارجية لإدارة أوباما حول الربيع العربي.
سؤال: كيف يفكر البيت الأبيض تجاه سورية؟
روبيرت كاغان: إن الموقف السلبي المُتعمّد لإدارة أوباما حول سورية، يدعو للاستغراب. إنها ليست مشكلة وسائل عسكرية، لأن الولايات المتحدة وبقية الدول الكبرى مثل فرنسا لديهم الإمكانيات العسكرية. لا أعتقد بأن الأسد سيبقى يوماً واحداً في حال فرض منطقة حظر جوي، لأن قواته الجوية ستنشق، وسيؤدي ذلك إلى تغيير موقف الجيش. إن ما ينقصنا هو الإرادة السياسية لهذه الإدارة الأمريكية.
سؤال: هناك خوف كبير من مرحلة ما بعد الأسد، أليس كذلك؟
روبيرت كاغان: لقد مضى عام كامل على استخدام هذه الذريعة من أجل عدم التحرك. ولكن الأسد سيسقط، وسيُصبح الجهاديون أكثر قوة، وسيتفاقم النزاع بين السنة والشيعة. بالنسبة لي، لو أننا تحركنا قبل ستة أشهر، لما أصبحت الأمور بهذه الخطورة حالياً. وإذا تحركنا الآن، فلن يكون الوضع أكثر خطورة بعد ستة أشهر.
سؤال: إذاً، بالنسبة لكم، ما زالت الولايات المتحدة تؤيد الخيار العسكري، وهذا ما تؤكدونه في كتاباتكم؟
روبيرت كاغان: بالتأكيد. سترون ذلك عام 2013. لا أحد يعرف ماذا سيحصل في إيران. حتى ولو سألتيني فيما إذا كان أوباما سيستخدم القوة، فسأرد بأن ذلك ممكن جداً. كما لا أستبعد عملاً في سورية. لقد سبق لنا أن رأينا هذا الفيلم. إن الولايات المتحدة تتحرك وفق مراحل دورية. لقد خرجنا من العراق وأفغانستان، وبالتالي، نحن في أسفل الموجة. ولكن بشكل عام، فإن هذه الموجة تصعد بشكل فوري. أعتقد أنه سيكون هناك تدخل أمريكي خلال سنتين أو ثلاثة.