الصفحات

الاثنين، 14 كانون الثاني، 2013

(تقدم حاسم للمتمردين ضد الأسد)


صحيفة الليبراسيون 12/1/2013  بقلم جان بيير بيران Jean-Pierre Perrin

     حقق المتمردون السوريون أهم انتصار عسكري حتى الآن منذ بداية التمرد قبل 22 شهراً. لقد استولوا صباح يوم الجمعة 11 كانون الثاني على قاعدة تفتناز، وهي أكبر مطار جوي في شمال سورية، ويبدو أنه ثاني أكبر مطار في سورية. تبنت جبهة النصرة وأحرار الشام والطليعة الإسلامية مسؤولية السيطرة على هذا المطار، وهم  أكثر المجموعات الإسلامية راديكالية. يتسع هذا المطار إلى حوالي ستين طائرة مروحية، وكان يسمح لطيران الجيش النظامي بتموين مواقعه في الشمال وقصف المدن التي يستولي عليها المتمردون. إذاً، من الممكن أن يصبح شمال وشرق سورية بالكامل تحت سيطرة التمرد.
     يبدو أن الجزء الأساسي من الطائرات المروحية، استطاعت مغادرة القاعدة قبل سقوطها باستثناء حوالي عشرين طائرة غير قابلة للاستخدام. أشار المرصد السوري لحقوق  الإنسان إلى أن  طائرات الجيش النظامي قصفت مدرجات المطار بعد سقوط  القاعدة بفترة وجيزة.
     أشار رامي عبد الرحمن، وهذا ما أكده مصدر في الجيش النظامي، إلى أن الاستيلاء على تفتناز سيسمح للمتمردين في المرحلة الأولى بزيادة الضغوط على إدلب التي تبعد حوالي عشرين كيلومتراً عن القاعدة. وقال: "إن خسارة هذه القاعدة ستزيد من صعوبة مهمة الجيش بالسيطرة على المدينة". ولكن يجب على المتمردين أولاً الاستيلاء على المطار الثاني في أبو الزهور الواقع على محيط المدينة.
     أصبح لدى المتمردين قيادة أكثر تنظيماً عبر المجلس العسكري الأعلى، ويجب عليهم بعد سقوط الشمال والشرق زيادة ضغوطهم على جبهة دمشق. يترأس هذا المجلس العميد سليم إدريس، ومن المفترض أن هذا المجلس يقود، نظرياً على الأقل،  جميع المجموعات المتمردة ومن ضمنها الجيش السوري الحر باستثناء جبهة النصرة وأحرار الشام، وهما المجموعتان الأكثر قوة وقتالاً (المجموعة الأولى مرتبطة بتنظيم القاعدة).