الصفحات

السبت، 16 آذار، 2013

(سورية: بداية التحول الغربي)


افتتاحية صحيفة اللوموند 16 آذار 2013

     هل هي الأعمال البربرية اليومية التي نشاهدها منذ سنتين؟ منظر هذا البلد الذي اجتاحه الدمار، ومدنه المهدمة، وإحصاءات عدد الضحايا المُرعبة ـ أكثر من سبعين ألف قتيل على أقل تقدير ـ ، أو حتى اتساع المأساة الإنسانية ـ مليون لاجىء ـ ، أو حتى الأخطار المتزايدة يومياً بزعزعة استقرار المنطقة؟
     بدأت الذكرى الثانية للتمرد السوري ببداية التحول في المواقف البريطانية والفرنسية. قالت باريس ولندن هذا الأسبوع أنهما مستعدتان لإرسال السلاح إلى التمرد السوري. إنها المرة الأولى. توصلت العاصمتان إلى نتيجة واضحة. لقد إلتزمت الدول الغربية تقريباً بسياسة عدم التدخل العسكري في النزاع السوري حتى الآن: لا لإرسال السلاح إلى معارضة مُنقسمة وتُحركها بشكل كبير المجموعات الجهادية المسلحة، وهم الأقرباء الإيديولوجيون لأولئك الذين تُقاتلهم فرنسا في مالي.
     كانت هناك خشية من تعزيز التيار الإسلامي الراديكالي والمساهمة في الفوضى والتدمير. ولكن سياسة عدم التدخل لم تمنع الفوضى ولا التدمير. لقد اجتاج الدمار سورية. لم يُظهر نظام بشار الأسد أي ضبط للنفس، وأمر بقصف مدنه بالطائرات بوحشية لم يعرف التاريخ  مثلها.
     بالتأكيد، لا تحظى الولايات المتحدة وأوروبا بالقدرة التي نتصورها للتأثير على هذا النزاع. ولكن هذه الطريقة بالحياد السياسي ساهمت في المأزق الحالي. إن النظام يقاوم، وما زال يتلقى الدعم، وبإمكانه الاعتقاد بأنه سينتصر عسكرياً في النهاية. لا يُمثل التمرد جبهة سياسية ولا جبهة عسكرية موحدة بما فيه الكفاية للتأثير عن مجريات الوضع.
     لهذا السبب، تستمر المواجهة القاتلة التي يستفيد منها بشار الأسد: لا شيء يدفعه للتفاوض. كما أنه يحصل على كل ما يحتاجه للصمود. إن روسيا وإيران والعراق (الحكومة الشيعية في بغداد) وحزب الله اللبناني يرسلون يومياً الأسلحة الثقيلة والذخيرة والمستشارين وحتى المقاتلين.
     قال فرانسوا هولاند ولوران فابيوس يوم الخميس 14 آذار إلى شركائهم في الاتحاد الأوروبي أن نظام دمشق لن يُفاوض بدون تغيير موازين القوى الحالية. لم تعد باريس ولندن تريدان الإلتزام بالحظر الأوروبي على إرسال السلاح، وفي جميع الأحوال، من المفترض تجديد هذا الحظر في شهر أيار. يتغير الموقف الأمريكي نحو هذا الموقف، ولكن دون الإعلان عن ذلك بوضوح. تقوم الولايات المتحدة حالياً بتدريب وحدات من التمرد على استخدام صواريخ أرض ـ جو.
      إن أغلبية دول الاتحاد الأوروبي تُعارض التحول في الموقفين الفرنسي والبريطاني، وتخشى من إضافة الحرب إلى الحرب وتشجيع تحول الوضع نحو "الصوملة". إنهم خائفون من قيام باريس ولندن بالقضاء على أية إمكانية بالتعاون مع موسكو من أجل الخروج من هذه المأساة. لا تخلو هذه الحجج من المنطق. هناك أخطار في هذا الموقف الجديد لباريس ولندن، ولكن هناك أيضاً أخطار أكبر بسبب عدم القيام بشيء: إن سنتين من المجازر والدمار تؤكدان ذلك.