الصفحات

السبت، 16 آذار، 2013

(سورية: خطر التصرف المُنفرد لهولاند)


افتتاحية صحيفة الفيغارو 16 آذار 2013  بقلم فيليب جيلي Philippe Gélie

     ربما تكون نشوة النجاح العسكري الذي حققه فرانسوا هولاند في مالي حتى الآن، هي التي تدفع الرئيس الفرنسي إلى إدخال فرنسا وأوروبا في النزاع السوري؟ قال دافيد كاميرون أنه مستعد لمرافقته في هذه المغامرة باسم "الضرورة الإستراتيجية": إن تسليح المتمردين بعد سنتين من المجازر سيصبح ضرورياً من أجل الخروج من "الجمود" العسكري وتشجيع الحل السياسي.
     يلعب الرئيس بالنار. تتقدم المجموعات الجهادية والسلفية في سورية على الرغم من أنها لا تُمثل الأغلبية داخل التمرد. كيف يمكن الاعتقاد بأن "رسم خارطة" لمئات الفصائل المقاتلة سيكفي لمنع وصول الصواريخ المضادة للطائرات إلى أيدي سيئة؟ يعرف الجميع أن الأسلحة التي أرسلتها فرنسا إلى ليبيا، تم العثور عليها في مالي التي يقاتل الجيش الفرنسي فيها حالياً هذه الحركة الإسلامية نفسها.
     يبدو أن فرانسوا هولاند يعتقد بأن تعزيز المعارضة سيدفع بشار الأسد إلى قبول حل تفاوضي ... لا يمكن أن يمر إلا عبر رحيله. هل هي سذاجة أم استخفاف؟ إذا كان هذا التفكير صحيحاً، لن يكون من الضروري إضافة صواريخنا إلى الوضع السوري المُتفجّر. لسوء الحظ، إن إرسال الأسلحة لن يُقلل من خطر راديكالية التمرد، ولا من خطر أن نجد أنفسنا أمام سلطة معادية بعد انتهاء الحرب.
     إن من واجب فرنسا ألا تقف مكتوفة اليدين أمام الجرائم البشعة لطاغية دمشق. في بداية شهر آذار، دافع فرانسوا هولاند في موسكو عن البدء بالحوار بين الإئتلاف الوطني السوري وشخصية "مقبولة" من النظام الحالي. اعتقدنا حينها أنه كان خائفاً من الدب الروسي، ولكنه استعاد أنفاسه منذ ذلك الوقت لدرجة أنه ينوي أن يتحرك وحيداً. ولكن التخلّي عن الدبلوماسية لصالح التصعيد العسكري سيكون أسوأ الخيارات، عبر تكليف مجموعات لا يمكن السيطرة عليها في هذا التصعيد العسكري.