الصفحات

الجمعة، 20 أيلول، 2013

(سورية: هولاند يؤيد إرسال أسلحة "تحت المراقبة" إلى المتمردين)

موقع الأنترنت لصحيفة اللوموند 20 أيلول 2013


     إنها المرة الأولى التي يُلمح فيه فرانسوا هولاند يوم الخميس 19 أيلول إلى أن فرنسا قد ترسل أسلحة "في إطار مراقب" إلى المتمردين السوريين، واعتبر أن المتمردين وقعوا بين القوات الحكومية والمتطرفين الإسلاميين. قال الرئيس الفرنسي أثناء زيارته إلى مالي للمشاركة في مراسيم تنصيب الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا: "ألاحظ أن الروس يرسلون الأسلحة بشكل منتظم، ولكن نحن نفعل ذلك في إطار موسع مع عدد من الدول وفي إطار يمكن أن يكون مراقباً، لأننا لا نستطيع قبول وصول الأسلحة إلى الجهاديين الذين حاربناهم في مالي. قلنا دوماً أننا نريد السيطرة على إرسال الأسلحة من أجل وصولها إلى الجيش السوري الحر. لماذا؟ لأنه هو الذي يمثل الإئتلاف الوطني الذي اعترفنا به ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب السوري الذي وقع اليوم بين المطرقة والسندان. إنها مطرقة ضربات النظام وسندان الإسلاموية الأصولية. إذا أردنا الوصول إلى حل سياسي، فيجب أن يتمكن هذا الإئتلاف الوطني من ضمان العملية الانتقالية".