الصفحات

الخميس، 19 أيلول، 2013

(سورية: اختفاء أحد الرجال الهامين في النظام)

مجلة النوفيل أبسرفاتور الأسبوعية 19 أيلول 2013 بقلم كريستوف بولتانسكي Christophe Boltanski

     أين يتواجد العماد علي حبيب؟ هل انشق وزير الدفاع السابق لبشار الأسد وغادر سورية؟ أم أنه ما زال في منزله في طرطوس كما يؤكد التلفزيون الرسمي؟ أم أنه يقبع بالسجن كما تقول إحدى الشائعات التي روجها النظام لتفسير اختفاء الصور؟ أعلن بعض المنشقين الأسبوع الماضي عن هروب  هذه الشخصية المحورية إلى تركيا. إذا تأكد هذا الخبر، فإنه سيكون ضربة قوية للنظام.

     كان علي حبيب قائداً سابقاً للقوات الخاصة، ورئيساً سابقاً للأركان، ولكنه لا يكتف بكونه أحد أهم قادة الجيش السوري. إن معظم الضباط المنشقين هم من الطائفة السنية، في حين ينتمي علي حبيب إلى الطائفة العلوية. الأمر المؤكد هو أن آخر ظهور علني له يعود إلى تاريخه إلى استبداله بوزير آخر للدفاع في شهر آب 2011. أشارت عدة مصادر إلى أن العماد علي حبيب يتواجد في موسكو. ربما دعاه الروس تحت غطاء القيام بمهمة. اعتبر أحد الضباط في الخارج قائلاً: "إنهم يحافظون عليه لكي يكون مستعداً، لأنه يمكن أن يقوم بدور حاسم في المستقبل واستخدامه كبديل عن بشار الأسد".