الصفحات

الثلاثاء، 10 أيلول، 2013

(دومينيك دوفيلبان: "لنقبل بتقسيم مؤقت لسورية")

صحيفة الفيغارو 10 أيلول 2013 بقلم غيوم بيرو Guillaume Perrault

     كان رئيس الوزراء الفرنسي السابق دومينيك دوفيلبان ضيف اللقاء اليومي الذي تجريه صحيفة الفيغارو بالتعاون مع شركة Orange للاتصالات. اعتبر دوفيلبان في هذا اللقاء أن باراك أوباما وفرانسوا هولاند يُخطئان الهدف في حال اللجوء إلى السلاح ضد بشار الأسد.
     قال دوفيلبان في هذه المقابلة: "إن الهدف الحقيقي يجب أن يكون حماية الشعب السوري بأفضل شكل ممكن. ولكن من الممكن جداً ألا تكون هناك أية فائدة من توجيه ضربة عسكرية إلى سورية حتى لو كانت محدودة، أو أن تؤدي هذه الضربة إلى تصعيد خطير جداً... يجب الاعتراف بحقيقة الوضع في سورية، ما هي الواقعية السياسية؟ إنها تعني أن نلاحظ اليوم تشكل عدة مناطق في سورية، كما كان الحال أثناء الانتداب الفرنسي في العشرينيات... كانت هناك فيدرالية تضم أربع دول في ذلك الوقت، وظهرت اليوم من جديد منطقة كردية ومنطقة علوية بالإضافة إلى بقية البلد الذي يتصف الوضع فيه بأنه أكثر صعوبة... يجب ضمان أمن جميع الأقليات... إن هدف الحفاظ على وحدة الأراضي السورية يعني المخاطرة برؤية الطوائف تتقاتل إلى الأبد... إن هذه الطوائف لم تعد تريد العيش مع بعضها البعض... يجب أن نأخذ الوضع كما هو على الأرض، لنقبل تقسيم سورية ـ وأرجو أن يكون مؤقتاً ـ لضمان حياة جميع الطوائف في هذه المناطق... إن الأمر الأساسي يبقى المفاوضات السياسية. يجب أن نفهم أولاً، لأن الفهم هو مفتاح الدبلوماسية. يجب أن نفهم مشاعر القلق لدى الطرف الآخر، أي روسيا. يجب على الحكومة الفرنسية أن تأخذ بعين الاعتبار المصالح الروسية المشروعة... الأمريكيون أيضاً لديهم مصالح في المنطقة والبحرين وقطر من خلال قواعدها العسكرية... صدقوني أن الأخلاق ستتعرض للتشويه أيضاً عندما تتهدد المصالح الأمريكية، رأينا ذلك في القمع الذي تعرض له السكان في البحرين".