الصفحات

الخميس، 27 كانون الأول، 2012

(السلطة والمعارضة تتجاهلان خطة الوسيط الأممي)


صحيفة اللوموند 27/12/2012  نقلاً عن وكالة الصحافة الفرنسية AFP

     من المفترض أن يبقى مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الإبراهيمي في دمشق حتى يوم الأحد 30 كانون الأول، ولكنه لم يحظ بموافقة بشار الأسد ولا موافقة مجموعات المعارضة الأساسية على الخطة الدولية للخروج من الأزمة. أشار دبلوماسيون في الأمم المتحدة إلى أنه ليست هناك أية إشارة على الإرادة بالتفاوض من قبل الرئيس السوري الذي إلتقى مع الأخضر الإبراهيمي يوم الاثنين 24 كانون الأول، وقال أحد هؤلاء الدبلوماسيين: "يبدو أن بشار الأسد يريد عرقلة عمل الأخضر الإبراهيمي مرة أخرى، ما زال مجلس الأمن بعيداً عن إظهار الدعم الضروري، ولن يقبل المتمردون حالياً بأية  تسوية".