الصفحات

الأربعاء، 5 كانون الأول، 2012

(ما زالت سورية عامل انقسام بين بوتين وأردوغان)


صحيفة اللوموند 5/12/2012  بقلم مراسلها في تركيا غيوم بيرييه Guillaume Perrier
     لم تسمح زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تركيا بحل الخلافات بين البلدين، ولكنها سمحت على الأقل بالتعبير عنها. على الرغم من ذلك، يتصف قادة البلدين بالبراغماتية، وحرِصوا على عدم المساس بالعلاقات الاقتصادية بينهما. أشار وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو على هامش اجتماع مجلس التعاون التركي ـ الروسي إلى أن العلاقات الاقتصادية بين البلدين حققت تقدماً جوهرياً خلال السنوات العشر الماضية.
     أشار وزير الخارجية التركي إلى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين بلغ حوالي 26 مليار يورو عام 2012، ومن الممكن أن يتجاوز مستقبلاً 75 ملياراً. يميل الميزان التجاري بين البلدين إلى صالح موسكو بشكل واضح. وقد تم اختيار روسيا لبناء أول مفاعل نووي تركي بالقرب من مارسين على البحر المتوسط. كما تُقدم روسيا حوالي ثلثي المستوردات التركية من الغاز الطبيعي، وأعلنت أنقرة عن استعدادها لزيادة واردتها من الغاز هذا الشتاء لتلبية احتياجاتها.
     كما وقّع البلدان على عشرات الاتفاقات الاقتصادية على هامش زيارة بوتين إلى تركيا، ومنها اتفاق لتعزيز التعاون  في البحر الأسود الذي تستخدمه روسيا من أجل أنابيبها الغازية.