الصفحات

الاثنين، 3 كانون الأول، 2012

(سورية: "ستتعرف على ملاك الموت")


صحيفة الليبراسيون 1/12/2012 بقلم مراسلها الخاص إلى سورية جان بيير بيران Jean-Pierre Perrin
      تطرق المقال إلى مختلف أنواع التعذيب التي تعرض لها أحد تجار حماة (أبو عمار) وشقيقه من قبل المخابرات الجوية عندما تم اعتقاله بتاريخ 27 أو 28 آب، وإلى أثار التعذيب على جسده. وأشار المقال إلى أن شقيقه مات تحت التعذيب.
     أشار (أبو عمار) إلى أن المحقق أرسله إلى محقق آخر أكثر سادية وقال له: "الآن، سوف تتعرف على ملك الموت". أضاف (أبو عمار) أن المحققين كانوا يريدون معرفة مكان قواعد الجيش السوري الحر في حماة، وأنه  أجاب بأنه لا يعرف مكانها.
     تتم معالجة جروح (أبو عمار) حالياً في مؤسسة تابعة لاتحاد المنظمات السورية للإغاثة الطبية، وهي مؤسسة مُقرّبة من المعارضة، وتستفيد من دعم تقني ومالي من منظمة "أطباء العالم".
      أشار (أبو عمار) إلى أن المحققين أجبروه على بلع حبة هلوسة، وأنه عاش بعدها مرحلة هذيان استمرت مدة يومين، لم يستطيع خلالهما السيطرة على كلامه وتفكيره.
     بعد أربعة أيام من التعذيب، أصبح التحقيق معه بدون تعذيب. فقد أصبح عاجزاً عن المشي لوحده، وتم استدعاء طبيب لتقديم بعض الإسعافات. ثم تم إرغامه على استخدام بصمته للتوقيع على الكثير من الأوراق التي لم يقرأها، وتم الإفراج عنه. لقد عرف بعد الإفراج عنه أن عائلته دفعت 17000 دولار مقابل ذلك، وأن شقيقه لم يتحمل التعذيب. ثم استطاع بعد فترة قصيرة مغادرة حماة، ودخل في إحدى المستشفيات الصغيرة التابعة للجيش السوري الحر، ثم تم نقله بعد ذلك إلى الحدود.
     قال (أبو عمار) أنه لا يريد الانتقام في حال انتصار التمرد، وأنه يريد فقط العيش بسلام مع زوجته وأطفاله، وأشار إلى أنه رجل بسيط ويحب الحرية.