الصفحات

الأربعاء، 22 أيار، 2013

(إيران: إبعاد رفسنجاني ومشائي عن الانتخابات الرئاسية)


موقع الأنترنت لصحيفة الفيغارو 21 أيار 2013 بقلم جورج مالبرونو Georges Malbront

     رفض المجلس الدستوري الإيراني طلبات الترشيح التي تقدم بها الرئيس الإيراني السابق هاشمي رفسنجاني وإسفنديار مشائي للانتخابات الرئاسية. إذاً، هناك دوماً مفاجآت في الساحة السياسية الإيرانية. تساءل المحللون الأسبوع الماضي لماذا سمح المرشد الأعلى بل وشجع ترشيح رفسنجاني. اعتبر البعض أنها إشارة إلى أن الجمهورية الإسلامية المُهددة بالعقوبات الدولية بسبب برنامجها النووي تبحث عن مُنقذ تجاه التحديات التي تتراكم حول إيران. إن هذا الديناصور السياسي المحلي لا يُعارض العلاقات مع "الشيطان الأكبر" الأمريكي، وبإمكانه التوفيق بين الحفاظ على النظام والانفتاح الضروري لبقائه.
     يُمثل رفسنجاني أيضاً خطراً على حرس الثورة الذين يتمتعون بنفوذ كبير، ويمكن أن تتهدد مصالحهم فيما بعد بسبب المصالح الاقتصادية والمالية للرئيس الإيراني السابق. قال خبير في السياسة الإيرانية: "إن ترشيحه يمكن أن يؤدي إلى ردود فعل عنيفة من قبل الراديكاليين في النظام".
     استبعد المجلس الدستوري الإيراني أيضاً ترشيح مشائي الذي تُمثل أفكاره خطراً أكبر على الجمهورية الإسلامية. لم يتردد مشائي في التمجيد بالقومية الشيعية الإيرانية في بلد يعتبر نفسه راعياً للجماهير الشيعية في العالم الإسلامي.
     بقي ثمانية مرشحين في السباق إلى الانتخابات الرئاسية التي ستجري بتاريخ 14 أيار. من بينهم، الإصلاحيان حسن روحاني ومحمد عارف المُقرّبان من الرئيس السابق محمد خاتمي. من الممكن أن يؤدي وجودهما إلى تجنّب انتقادات الإصلاحيين وضمان مشاركة معقولة في الانتخابات، وهذا هو أحد أهداف النظام: أي مُصادقة الشعب على أسس الجمهورية الإسلامية. بقي في السباق أيضاً رئيس بلدية طهران محمد قاليباف والمفاوض النووي سعيد جليلي وعلي أكبر ولايتي، المستشار الدبلوماسي للمرشد الأعلى.
     يبقى الآن إدارة نتائج ذلك على المدى القصير جداً. ماذا سيفعل محمود أحمدي نجاد بعد استبعاد تلميده مشائي؟ لقد وعد بالرد في حال استبعاده.