الصفحات

الجمعة، 31 أيار، 2013

(الأسد يُدافع عن مواقفه على قناة حزب الله)

صحيفة الليبراسيون 31 أيار 2013 بقلم جان بيير بيران Jean-Pierre Perrin

     إنه رمز هام: لا يدلي بشار الأسد بمقابلات صحفية إلا نادراً، ولكنه ظهر مساء البارحة 30 أيار على تلفزيون المنار التابع لحزب الله الذي تقوم قواته بدعم الجيش السوري. هناك رمز آخر هو: الاعتراف الضمني من قبل الرئيس السوري على هذه المحطة نفسها، بأن بلده استلم من روسيا صواريخ S-300 المتطورة التي يمكن استخدامها أيضاً للدفاع عن القواعد الخلفية لحزب الله في سورية.

     ظهر الرئيس في هذه المقابلة منتصراً، وأكد على ثقته بالانتصار، وأنه لن يتردد في ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية عام 2014 إذا كان الشعب يريد ذلك. فيما يتعلق بالاجتماع الدولي المسمى بجنيف 2، أكد على مشاركة سورية، وأضاف أن أي اتفاق للسلام سيُطرح على الاستفتاء الشعبي، الأمر الذي يبدو مستحيلاً نظراً لتفتت البلد إلى كيانات صغيرة، ويعني ذلك إفشال نتائج المؤتمر. عن سؤال حول الصواريخ الروسية، صرّح قائلاً: "سيتم تنفيذ جميع العقود السابقة مع روسيا، وتم تنفيذ جزء منها مؤخراً". يعني ذلك أن الدفعة الأولى وصلت، وأن سورية أصبحت مُحصنة: إذاً، سيكون من الصعب إقامة منطقة حظر جوي لدعم التمرد، وأن تأتي إسرائيل للقصف. هناك تهديد آخر هو: الحرب الأهلية التي أصبحت ذات بعد إقليمي، وأخذت شكلاً دولياً. قال الرئيس السوري: "هناك حرب أهلية ضد سورية وسياسة المقاومة (سورية وإيران وحزب الله ضد إسرائيل)، ولكننا واثقون جداً بالانتصار".