الصفحات

الخميس، 2 أيار، 2013

(سورية: حذر أوباما حول الأسلحة الكيميائية)


صحيفة الليبراسيون 2 أيار 2013 بقلم مراسلتها في واشنطن لورين ميلو Lorraine Millot

     بدأ يتزعزع أحد أكبر المحرمات في الولايات المتحدة: نقلت الواشنطن بوست والنيويورك تايمز البارحة 1 أيار عن العديد من المسؤولين الأمريكيين أن باراك أوباما "يستعد" لتزويد المتمردين السوريين بالأسلحة. وأكدت الواشنطن بوست أنه من المفترض أن يتم اتخاذ القرار "خلال الأسابيع المقبلة" قبل اللقاء المرتقب بين الرئيس الأمريكي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في شهر حزيران.
     أكد ستيفن هايدمان Steven Heydemann، الباحث المتخصص بسورية في معهد الولايات المتحدة للسلام، قائلاً: "بدأ الموقف الأمريكي يتغير بالفعل. يعمل جون كيري منذ تعيينه وزيراً للخارجية على دفع البيت الأبيض نحو الاعتراف بأن سياسته لم تنجح في سورية، وأنه يجب عليه الانخراط بشكل أكثر فعالية. ولكن جون كيري يريد أيضاً من البيت الأبيض خلق الظروف من أجل عملية تفاوضية. ومن أجل ذلك، أدرك باراك أوباما أن نظام بشار الأسد يجب أن يشعر بأنه ضعيف بما فيه الكفاية".
     أكد  أحد الدبلوماسيين الأوروبيين أن إرسال الأسلحة إلى المتمردين السوريين ما زال أمراً "معقداً جداً" بالنسبة لحلفائهم الفرنسيين، وقال: "إن ما يريده المعارضون السوريون هو صواريخ Manpad (صواريخ محمولة مضادة للطائرات)، ولكن إعطاءهم هذه الصواريخ سيكون خطراً كبيراً جداً على جميع الطائرات المدنية. بالمقابل، من الممكن تصور قيام الأمريكيين بتسليح السوريين الذين قاموا بتدريبهم في الأردن خلال الفترة الأخيرة: إذا أحسّت الولايات المتحدة بالثقة تجاه المتمردين، فإنهل ستُعطيهم المعدات اللازمة".