الصفحات

الجمعة، 14 حزيران، 2013

(سورية: صواريخ S300، السلاح الجديد للدبلوماسية الروسية)

صحيفة الفيغارو 14 حزيران 2013 بقلم إيزابيل لاسير Isabelle Lasserre

     ستزداد صعوبة احتمال التدخل الغربي في سورية في حال حصول سورية على نظام صواريخ S300. إن عودة سيناريوهات التدخل الغربي في سورية بسبب قضية الأسلحة الكيميائية، أعاد إلى الواجهة قضية صواريخ S300. يعتبر المراقبون أن نشر هذه الصواريخ سيُغيّر قواعد اللعبة (game changer)، وبإمكانه تغيير موازين القوى وبالتالي تغيير المعطيات في سورية. لأن نصب هذه الصواريخ سيمنع إقامة منطقة حظر جوي فوق سورية في حال اتخاذ مثل هذا القرار. وبشكل عام، ستكون هذه الصواريخ عائقاً أمام أية محاولة للتدخل العسكري سواء عن طريق القصف الجوي أو إرسال قوات لتأمين مستودعات الأسلحة الكيميائية، كما ستؤدي إلى تقييد حرية تحركات الطائرات الإسرائيلية المتأهبة بشكل دائم منذ بداية الحرب الأهلية. تعتبر السلطات الإسرائيلية أن صواريخ S300 "خط أحمر"، وهددت بقصفها قبل أن تصبح جاهزة للاستخدام.
     ما زال موقف الكريملين غامضاً حول هذا الموضوع، فهو يؤكد بأن العقود العسكرية مع دمشق سيتم تنفيذها. وفي الوقت نفسه، يمرر رسالة عبر  الصحف الرسمية بأن تسليم صواريخ S300 لن يتم قبل عام 2014. بالنسبة لموسكو، إن هذه القضية ليست صفقة مالية ضخمة فقط، بل سلاح سياسي أيضاً. تهدف روسيا إلى ردع الغرب عن التدخل في سورية، والإبقاء على بشار الأسد في السلطة، وبالتالي، الإبقاء على قاعدتها الرئيسية في الشرق الأوسط لمواجهة النفوذ الغربي وتصاعد قوة دول الخليج التي تستخدم سورية كوسيلة لإضعاف إيران الحليف الآخر لموسكو. تهدف هذه السياسة أيضاً إلى إفشال الإسلاميين، وهذا ما نجح به فلاديمير بوتين حتى الآن. لقد فرضت روسيا نفسها طرفاً محورياً في الملف السوري خلال أقل من عامين. ليس من مصلحة الكريملين المخاطرة بالتعرض لضربات إسرائيلية وقائية أثناء تسليم صواريخ S300 إلى دمشق، ولكن من مصلحته بالتأكيد الحفاظ على الغموض.