الصفحات

الاثنين، 6 أيار، 2013

(مجزرة جديدة ضد السنة في المنطقة العلوية)


صحيفة الفيغارو 6 أيار 2013 بقلم تييري أوبرليه Thierry Oberlé

     أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تم اكتشاف 62 جثة على الأقل يوم السبت 4 أيار في أحد أحياء بانياس الذي تعرّض لهجوم من قبل قوات نظام بشار الأسد يوم الجمعة 3 أيار. اعتبرت المعارضة أن تزايد هذه الأعمال الوحشية يُشير إلى تطهير عرقي ضد السنة في هذه المنطقة العلوية، ووجهت نداء إلى مجلس الأمن. وأضافت هذه المنظمة غير الحكومية التي تعتمد على شبكة واسعة من الناشطين والأطباء والمصادر العسكرية في أنحاء البلد قائلة: "استطعنا التحقق من هوية 62 جثة، ومنهم 14 طفلاً، ولكن هذا العدد يمكن أن يزداد لأنه تم الإعلان عن اختفاء عشرات المواطنين".
     بعد هذه المجرزة، هربت مئات العائلات من الأحياء السنية يوم السبت 4 أيار. قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن: "بدؤوا بالهروب من الأحياء السنية في جنوب المدينة صباح يوم السبت باتجاه طرطوس وجبلة". حصلت مجرزة أخرى يوم الخميس 2 أيار في قرية البيضة السنية جنوب بانياس، وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى مقتل خمسين شخصاً على الأقل، أغلبهم من المدنيين.