الصفحات

السبت، 4 أيار، 2013

(وصول أعمال العنف الدامية إلى المنطقة العلوية)


صحيفة الفيغارو 4 أيار 2013 بقلم جورج مالبرونو Georges Malbrunot

     أدانت المعارضة السورية يوم الجمعة 3 أيار "مجزرة" في قرية سنية داخل المنطقة العلوية. لقد وصلت المعارك للمرة الأولى يوم الخميس 2 أيار إلى مدينة بانياس الساحلية التابعة إلى منطقة طرطوس التي تُشكل مع منطقة اللاذقية مركز المنطقة العلوية التي قد يتراجع إليها الرئيس السوري في حال سقوط النظام. أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى مقتل خمسين شخصاً على الأقل، أغلبهم من المدنيين، خلال اليوم الأول من المواجهات. واعتبر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن مقتلهم ناجم عن عمليات إعدام بلا محاكمة وعن قصف قرية البيضة السنية الواقعة جنوب بانياس. أدان إئتلاف المعارضة السوري فوراً "مجزرة على نطاق واسع"، ولاسيما ضد النساء والأطفال، وقال أن الجيش والميليشيات التابعة له "قتلوا ضحاياهم بالرصاص أو طعناً أو حرقاً". أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان اختفاء عشرات المدنيين، ويعتمد هذا المرصد على شبكة واسعة من الناشطين. قامت المعارضة بدعوة الجامعة العربية والأمم المتحدة إلى إدانة "جريمة حرب وإبادة جماعية".